أخبار عاجلة

عقارات الإسكندرية مشكوك فى أساسها.. ميل عقار 12 طابقا على آخر بالأزاريطة.. تشريد 19 أسرة وإخلاء المنازل المجاورة.. الحى: العقار صادر له قرار إزالة منذ 2004.. المحافظ يرفع درجة الاستعداد ويشكل لجنة لإزالة المنزل


الإسكندرية - جاكلين منير و هناء أبو العز

شهدت محافظ الإسكندرية كارثة صباح اليوم، عقب ميل عقار منطقة "الأزاريطة" المكون من 12 طابقا ميل كاملا على العقار المقابل له، حيث مال العقار بشكل مخيف وبكامل حجمه على العقار المقابل له، ما أدى إلى تشريد 19 أسرة من العقارين وإخلاء جميع العقارات المجاورة.

العقار المائل


من جانبه، قال الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، أن المحافظة اتخذت الإجراءات العاجلة لمواجهة واقعة ميل عقار "الأزاريطة" التابع لحى وسط الإسكندرية، حيث تم إخلاء العقار والعقارات المجاورة دون وفيات.العقار المنهار فجرا
العقار المنهار فجرا

وأشار فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" إلى أنه تقرر إيقاف حركة ترام الرمل فى المنطقة المحيطة بالعقار لمنع حدوث أى اهتزازات من شأنها أن تؤثر على العقار وانهياره، لحين إزالته.

 

وأكد محافظ الإسكندرية أنه تم تشكيل لجنة هندسية مكونة من لجنة المركز الهندسى بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية وشركة المقاولون العرب، لبحث إمكانية إزالة العقار المائل بدون خسائر على العقارات الأخرى المجاورة، حيث سيتم وضع "سنادات" له أولا لإزالته بأمان دون التأثير على العقارات المجاورة.

 

من جهة أخرى، أكد محافظ الإسكندرية أنه جار توفير أماكن إيواء للأسر التى تم إخلاؤها من العقار والعقارات المجاورة، وتوفير وحدات سكنية بديلة بشكل مؤقت فى المساكن التابعة للمحافظة.

العقار مائل على العقار المقابل
العقار مائل على العقار المقابل

وأكد المحافظ على رفع درجة الاستعداد القصوى بجميع أجهزة المحافظة والمرافق والمستشفيات والدفاع المدنى، وتكثيف تواجد جميع الأجهزة الأمنية من الشرطة والجيش والحماية المدنية والإسعاف بالمنطقة المحيطة بالعقار، مشيرا إلى أنه تم استدعاء كافة أجهزة المرافق (الغاز _المياه_الكهرباء) وذلك لفصل المرافق واتخاذ إجراءات التأمين اللازمة.

 

على الصعيد نفسه، أكد المحافظ أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات لتجهيز أماكن عاجلة لتسكين الأسر بعد إخلائهم من منازلهم والتنسيق مع التضامن الاجتماعى لتدبير كافة احتياجاتهم.

 

وأوضح المحافظ أنه تم فتح باب التحقيقات حول واقعة العقار المائل، لمعرفة أسباب حدوثها، مؤكدا أنه سيتم تحويل جميع المقصرين والمتسببين فى ذلك للمساءلة القانونية والمحاكمة الفورية، ومؤكدا أن الحفاظ على أرواح المواطنين أولى مسئوليتنا.

 

من جانبه، أكد المهندس على مرسى، رئيس حى وسط الإسكندرية، أن سكان العقار حصلوا على رخصة لإنشاء طابق أرضى، ودورين علويين، إلا أنهم ارتفعوا بها حتى 13 طابقا، دون أن يتم معرفة المالك الحقيقى للعقار.

العقار المنهار
العقار المنهار

ووصلت منذ قليل لجنة مشكلة من المهندس عبد العزيز قنصوة، عميد كلية الهندسة، والعميد أحمد العزازى بالمنطقة الشمالية العسكرية، واللواء على مرسى، رئيس حى وسط، إلى مقر العقار المائل بمنطقة الأزاريطة، لبحث دراسة كيفية إسقاط العقار، دون أن يؤثر على العقارات المجاورة.

 

واستبعدت اللجنة فكرة إسقاط العقار بالديناميت لخطورته على العقارات المجاورة، ما قد يتسبب فى تصدعها ومن ثم انهيارها.

 

وأضاف رئيس الحى أن قرار الأزاريطة المائل، قد صدر له قرار إزالة وإخلاء من السكان منذ عام 2004، ولم يتم تنفيذه لرفض السكان الإخلاء.

 

وأشار فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" إلى أن عدد الأسر التى تضررت من العقار نحو 19 أسرة بالعقار المائل والعقار المقابل له وتم الإخلاء دون إصابات أو وفيات، وجار توفير مسكن بديل لهم فى مساكن طوسون، وفقا لتوجيهات الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية.

العقار المائل
العقار المائل

وقال المهندس على مرسى، رئيس حى وسط بالإسكندرية، إنه سيتم هدم عقار الأزاريطة المائل على العقار المقابل له، حتى سطح الأرض، حرصا على سلامة السكان بالمنطقة، ورفع الأنقاض وفتح الطريق للمارة، مؤكدا أن العقارات الأخرى لم تتأثر بواقعة "الميل" وأن العقارات المتضررة هى فقط العقار المائل والآخر المقابل له، وأوضح رئيس الحى أن هدم عقار مجاور له مكون من 3 طوابق فقط أدى إلى انهيار الأساسات للعقار المائل وتسبب فى الكارثة، وأنه سيتم السماح للسكان للعودة إلى منازلهم المجاورة عقب الاطمئنان من سلامة تلك العقارات.

 

ومال فجر اليوم عقار 12 دور، بمنطقة الأزاريطة التابعة لحى وسط الإسكندرية، وتسبب هذا فى ميل شديد على العقار المقابل دون الانهيار الكامل حتى سطح الأرض دون وفيات.

 

تم إخلاء جميع العقارات المجاورة للعقار المائل فى الشارع والشارع الخلفى له، حرصا على أرواح السكان وذلك بعد فصل المياه والكهرباء والغاز.

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع