أخبار عاجلة

فتوى قضائية بمنع تحويل طالب ثانوي من مدرسة أمريكية لنظيرتها الرسمية

فتوى قضائية بمنع تحويل طالب ثانوي من مدرسة أمريكية لنظيرتها الرسمية
فتوى قضائية بمنع تحويل طالب ثانوي من مدرسة أمريكية لنظيرتها الرسمية

انتهت الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع، برئاسة المستشار أسامة محرم النائب الأول لرئيس مجلس الدولة، إلى عدم جواز قبول طلب تحويل طالب من مدرسة أمريكية خاصة للغات إلى مدرسة رسمية متميزة للغات في العام الدراسي «2021-2022».

حيثيات الحكم

وبحسب حيثيات القرار، كان والد الطالب، تقدم بطلب تحويل لنجله من المدرسة الأمريكية للمدرسة الرسمية، ولكن إدارة المدرسة رفضت بسبب الكثافة، فضلًا عن وجود سبب آخر يتعلق بتعليم الطالب المرحلة الابتدائية بأكملها في مدرسة باللغة العربية ثم نقله في مرحلة الإعدادي إلى المدرسة الأمريكية، فلا يجوز نقله إلى مدرسة رسمية لغات، وهو ما جعل والد الطالب يلجأ للقضاء.

ورأت الفتوى، أنه سبق أن طلب والد الطالب موافقة إدارة مدرسة الرسمية المتميزة للغات على قبول تحويل نجله للدراسة بها، بدءًا من الصف الأول الثانوي العام في العام الدراسي 2021-2022، نقلا من مدرسة أمريكية خاصة للغات، وكان الثابت أن إجمالي عدد الطلاب المقيدين بالصف الأول الثانوي بالمدرسة المطلوب التحويل إليها 105 طلاب، وأن هذا الصف يتكون من فصلين، أي أن متوسط كثافة الفصل الواحد بالصف الأول الثانوي بهذه المدرسة يبلغ 52 طالبًا تقريبًا، وهو ما يجاوز الحد الأقصى لعدد التلاميذ المسموح بقيده في الفصل الواحد في المدارس الرسمية المتميزة للغات، ومنها المدرسة المطلوب التحويل إليها، وهو 29 تلميذًا طبقًا للمادة 5 من قرار وزير التربية والتعليم رقم 285 لسنة 2014 المشار إليه.

رفض إدارة المدرسة قبول طلب التحويل قانوني

كما يجاوز أيضًا الحد الأقصى المذكور مضافًا إليه نسبة 10% من العدد المقرر للفصل التي يجوز قانونًا للمحافظ زيادتها، ومن ثمّ ينتفي شرط جوهري لقبول طلب تحويل الطالب إلى هذه المدرسة في العام الدراسي المذكور، وهو سماح الكثافة.

ويكون رفض إدارة المدرسة قبول طلب التحويل إليها في العام الدراسي المشار إليه قائمًا على صحيح سنده واقعًا وقانونًا، إذ إنه لم يكن من الجائز قانونًا وقتئذٍ قبول ذلك الطلب.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن