أخبار عاجلة

مشروع لحفظ التراث المصري بتكنولوجيا الواقع الافتراضي بهندسة عين شمس

مشروع لحفظ التراث المصري بتكنولوجيا الواقع الافتراضي بهندسة عين شمس
مشروع لحفظ التراث المصري بتكنولوجيا الواقع الافتراضي بهندسة عين شمس

نفذت كلية الهندسة بجامعة عين شمس، تحت رعاية الدكتور محمود المتيني رئيس الجامعة، مشروعا لحفظ التراث المصري باستخدام تكنولوجيا الواقع الافتراضى، إذ تدخل تكنولوجيا الواقع الافتراضى في شتى المجالات ومن أهمها حفظ التراث عن طريق توثيق الآثار والأماكن التاريخية باستخدام طرق الوثيق الحديثة مثل المسح ثلاثي الأبعاد التي تمكن من حفظ نسخة رقمية وعرضها على مختلف منصات الواقع الافتراضى.

المشروع يتيح للمستخدم التجول في المحيط داخل نسخة رقمية 

 بحسب بيان الجامعة، يتيح المشروع للمستخدم التجول والتعامل معاً في المحيط داخل نسخة رقمية طبق الأصل دون الحاجة للخوض في تحديات المكان والمناخ وبالطبيعة حفظ الأثر في الوضع الحالي في نسخة رقمية لا تتأثر بعوامل التعرية والكوارث الطبيعية والحوادث.

وعرضت الكلية في منتدى أنشطة وفعاليات الجامعات المصرية لمواجهة التغيرات المناخية الذي تنفذه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، توربين «ASUWind» الحاصل على المركز الأول في جائزة أعلى إنتاج سنوي للطاقة في المسابقة الدولية لتوربينات الرياح الصغيرة لطلاب الجامعات والتي تقام سنويا في هولندا في معامل جامعة دلفت بمشاركة 10 جامعات من هولندا وألمانيا وبولندا والدنمارك وكندا ومصر، وتأسس الفريق عام 2017 ويمارس نشاط تصميم وتنفيذ توربينات الرياح من خلال معمل تكنولوجيا الطاقة وتغير المناخ.

مشروع لفرز النفايات

ونفذت كلية الحاسبات والمعلومات مشروع «الصندوق الأخضر» وهو نظام آلي لفرز النفايات مصمم لتسهيل تصنيف النفايات لشركات إعادة التدوير والعاملين في مجال جمع النفايات أو حتى الاستخدام الشخصي.

يستخدم المشروع النظام خوارزميات رؤية الحاسب والذكاء الاصطناعي للقيام بمهامه ويساعد الشركات الخاصة على تجميع عبواتها الفارغة لإعادة تدويرها واستخدامها.

ونوهت جامعة عين شمس، إلى أن فريق العمل وضع خطة لتطوير المشروع في المستقبل ليحقق في جميع أبعاده أهداف التنمية المستدامة.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن