أخبار عاجلة
برشلونة يصدر بيانًا رسميًا عن ديباي ودي يونج -

خبيرة اقتصادية: الأزمة المالية نشأت في أمريكا وتصدرها للعالم

خبيرة اقتصادية: الأزمة المالية نشأت في أمريكا وتصدرها للعالم
خبيرة اقتصادية: الأزمة المالية نشأت في أمريكا وتصدرها للعالم

قالت رانيا يعقوب، الخبيرة الاقتصادية ومحلل الاقتصاد الكلي، إن إجراءات الفيدرالي الأمريكي شكلت ضغطًا على الاقتصاد العالمي وأسواق المال العالمية، وهذه ليست المرة الأولى، فالأزمة المالية في 2008 نشأت في أمريكا وجرى تصديرها إلى العالم، وأغلب دول العالم والقارة الأوروبية لم تستطع الخروج من هذه الأزمة، لكن أمريكا خرجت منها بفعل التيسير الكمي والإجراءات التي اتخذتها.

الدول الناشئة تسقط في مشاكل الديون

وأضافت «يعقوب»، خلال اتصال هاتفي ببرنامج «مساء DMC»، المذاع على شاشة «DMC»، ويقدمه الإعلامي رامي رضوان، أن الأزمة المالية العالمية الحالية نشأت في أمريكا، والولايات المتحدة تصدرها لدول العالم أيضًا، وللأسف أغلب دول العالم بما فيها الدول المتقدمة والناشئة بدأت في السقوط بمشاكل الديون ومخاوف من الشتاء بالقارة الأوروبية، وما يحمله من مخاوف اقتصادية ما سيكون له تأثير كبير على الاقتصاد العالمي.

وعلقت على القرار الخاص بالبنك المركزي المصري بتثبيت سعر الفائدة، قائلة إن أغلب التوقعات كانت تميل لرفع الفائدة نتيجة لارتفاع معدلات التضخم، ولكن البيان الصادر من البنك المركزي اليوم يعطي رؤية واضحة للسياسة النقدية والنظرة الإيجابية.

أدوات للتحكم في السيولة النقدية

  ولفتت إلى أن البنك المركزي أشار في بيانه اليوم إلى أنه يستهدف في الربع الأخير من هذا العام الوصول بمعدلات التضخم إلى 7% زائد أو ناقص 2%، ويتوقع أن معدلات التضخم ستكون أعلى من هذه المعدلات بسبب الصدمات بجانب العرض وهذا أمر مؤقت، وبالتالي المركزي لم يتخذ قرار برفع الفائدة.

 وأفادت بأن البنك المركزي يمتلك أدوات أخرى للتحكم في السيولة النقدية بالسوق والتحكم بالتضخم، ومن ضمن هذه الأدوات التي أعلن أنه سيستخدمها وهو الاحتياطي الإلزامي التي تضعه البنوك لدى البنك المركزي في مواجهة الأزمات أو الصدمات.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن