أخبار عاجلة

«كبد المنوفية»: وائل الإبراشي لم تجر عليه تجارب سريرية بخصوص «السوفالدي»

«كبد المنوفية»: وائل الإبراشي لم تجر عليه تجارب سريرية بخصوص «السوفالدي»
«كبد المنوفية»: وائل الإبراشي لم تجر عليه تجارب سريرية بخصوص «السوفالدي»

قال الدكتور هشام عبد الدايم، عميد معهد الكبد القومي، إن الإعلامي وائل الإبراشي، لم يخضع للعلاج داخل معهد الكبد وليس من ضمن الحالات التي أجريت عليها تجارب العلاج بعقار السوفالدي للعلاج من كورونا، موضحا أن التجربة العلمية التي أجراها الدكتور شريف عباس، الأستاذ بالمعهد والمعالج للإعلامي وائل الإبراشي، تمت بموافقة وزارة الصحة وأنها تمت وفقا لكافة الاشتراطات بموافقة كافة المرضى، الذين لم يكن من بينهم الإعلامي وائل الإبراشي. 

وأكد في تصريحات لـ«الوطن» أن الدكتور شريف عباس، أجرى تجربته العلمية حول مدى تأثير عقار السوفالدي على مرضى كورونا بمشاركة أساتذة آخرين، ونشر بحثه في سبتمبر 2021 في حين حصل على الموافقة العلمية لإجراء البحث في في أغسطس 2020. 

وخرج الدكتور شريف عباس، المعالج لوائل الإبراشي، في تصريحات تليفزيونية، ليلة أمس، ليعلن أعطى الإعلامي وائل الإبراشي عقار سوفالدي، للعلاج من الإصابة بفيروس كورونا، دون التأكيد على أنه حصل منه على موافقة كتابية من دونه، كون العقار خاضع للتجربة العلمية. 

ويشترط تجربة أي عقار على مريض، موافقته على التجربة، فضلا عن شروط أخرى من بينها عدم الحصول على مقابل مادي وأن يكون المتطوع للتجربة في سن الرشد وسليما عقليا. 

جدل حول مدى فعالية استخدام السوفالدي في علاج كورونا

وقال الدكتور خالد منتصر، الإعلامي والطبيب، إن الإبراشي لم يوافق على خضوعه لتجربة العلاج بعقار السوفالدي، من كورونا، مشددا على أن الطبيب شريف عباس فعل ذلك، دون معرفته أو الحصول على إقرار طبي بذلك. 

وقالت منظمة الصحة العالمية، في تصريحات لـ«الوطن»، إنها لم توصي بعقار السوفالدي، كعقار مضاد لفيروس كورونا، في حين أكد الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لكورونا في وزارة الصحة، أن اللجنة رفضت إدراج العقار في بروتوكول الوزارة لعلاج كورونا. 

مشوار وائل الإبراشي الصحفي والتليفزيوني 

وتوفي الإعلامي وائل الإبراشي، عن عمر ناهز 58 عاما، وبدأ مشواره الإعلامي عام 1986 بعدما تخرج في كلية التجارة. وعمل في العديد من المؤسسات الصحفية والتليفزيونية، من بينها روزاليوسف وصوت الأمة وكذلك برامج الحقيقة والعاشرة مساء والتاسعة.

وأصيب الإبراشي بفيروس كورونا أواخر عام 2020 وخضع للعلاج المنزلي بكورونا، قبل أن تسوء حالته، وينقل بعدها لمستشفى زايد التخصصي للعلاج من أثر الفيروس، الذي أدى لتليف رئته بنسبة 60%، وفقا للأطباء في المستشفى. 

 

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن