أخبار عاجلة
الغردقة في قائمة أفضل 10 وجهات سياحية في العالم -

تفاصيل «حقنة الأجسام المضادة» بديلة اللقاح.. لا تصلح لكل الفئات

تفاصيل «حقنة الأجسام المضادة» بديلة اللقاح.. لا تصلح لكل الفئات
تفاصيل «حقنة الأجسام المضادة» بديلة اللقاح.. لا تصلح لكل الفئات

كشف الدكتور أحمد سالمان، الباحث بجامعة إكسفورد بالمملكة المتحدة، وأحد أفراد الفريق البحثي المنتج للقاح أسترازينكا المضاد لكورونا، أن حُقن الأجسام المضادة المقرر إنتاجها من قبل شركة أسترازينكا وستكون متوفرة خلال الفترة المقبلة بالأسواق، ستساهم في مواجهة تفشي فيروس كورونا، بعد منحها للفئات التي تستحقها وفقًا للدراسات العلمية التي أجريت في هذا الشأن، لافتا إلى أن الأبحاث والتجارب أثبتت أن الحقنة تستطيع تكوين أجسام مضادة تتجاوز نسبة الـ90 % بجسم الإنسان.

الحُقن لأصحاب المناعة الضعيفة  

وأضاف الباحث بجامعة إكسفورد، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، أن فوائد حقن الأجسام المضادة لمواجهة كورونا، تكون للأشخاص أصحاب المناعة الضعيفة وغير مستجيبين للتطعيمات ويحظر عليهم الحصول عليها سواء لإصابتهم بأمراض مناعية أو يحصلون على أدوية لا تتناسب مع اللقاحات، لافتا إلى أن العقار الجديد يحتوي على خليط من الأجسام المضادة يعمل على تحفيز المناعة و تقويتها، وتكوّن أجسام مناعية ضد المرض خلال فترة زمنية معينة: «الحقن عبارة عن مناعة جاهزة يتم منحها مباشرة للأشخاص».

حُقن الأجسام المضادة تركيزها يدوم لـ6 أشهر

وأوضح «سالمان»، أن الحُقن يتم منحها للمريض كل 6 أشهر، وتسهم في بناء الأجسام المضادة خلال تلك المدة، مؤكدًا أنها تمنح الحماية والوقاية للإنسان قبل الإصابة بالمرض، لافتا إلى أنه فوائدها مقصورة على عدد من الفئات.

وناشد عضو الفريق البحثي المشارك في إنتاج لقاح أسترازينكا، المواطنين بضرورة الإسراع في التسجيل للحصول على لقاحات كورونا، مع الاهتمام بتناول الأغذية والمشروبات المحفزة للمناعة وارتداء الكمامة طوال فترة التواجد خارج المنزل.

 

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن