أخبار عاجلة

«حمدوك»: الاتفاق الإطاري يسمح باستعادة التحول الديمقراطي

«حمدوك»: الاتفاق الإطاري يسمح باستعادة التحول الديمقراطي
«حمدوك»: الاتفاق الإطاري يسمح باستعادة التحول الديمقراطي

بحث رئيس مجلس السيادة فى السودان، عبدالفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، أمس، مع آندرى ستاينسن، مبعوث النرويج إلى السودان وجنوب السودان، العلاقات بين الخرطوم وأوسلو، واستمرار النرويج فى بذل الجهود من أجل إنجاح الفترة الانتقالية. ورحب المبعوث بالإعلان السياسى الموقع بين رئيس مجلس السيادة، ورئيس الوزراء، الذى عاد بموجبه «حمدوك» لرئاسة الحكومة، مؤكداً أن بلاده ستواصل جهودها لدعم السودان فى كافة المجالات. وجدد رئيس مجلس السيادة عزم المجلس والحكومة استكمال عملية التحول الديمقراطى وتحقيق تطلعات الشعب السودانى فى قيام انتخابات حرة ونزيهة تقود إلى حكومة مدنية منتخبة.

رئيس وزراء السودان: جئنا لحقن الدماء.. والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين والوزراء قريباً

وكان «حمدوك» قد أكد عدم تردده فى التوقيع على الاتفاق الإطارى، لأنه يسمح باستعادة أجندة التحول الديمقراطى، لافتاً إلى أنه جاء لحقن دماء السودانيين، والحفاظ على المكتسبات التى تمت فى العامين السابقين، وأشار إلى أنه لا يوجد اتفاق كامل، لكن هناك ما يسمح بالتحول والعمل لمصلحة البلاد، وقال إن الاتفاق أتاح التوافق على تاريخ محدد لنهاية الفترة الانتقالية وتسليم السلطة لمنتخبين يكون لديهم التفويض الشعبى فى 2023، لافتاً إلى أن الاتفاق تم بمشاركة عشرات المبادرات الفردية والجماعية، وأن من أبرز أهدافه اكتمال الاستحقاق الديمقراطى، وعقد المؤتمر الدستورى القومى وإجراء انتخابات، واستكمال الإصلاح الاقتصادى. ونوه «حمدوك» بأن إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من الأولويات، وهو بند أساسى فى الاتفاق الإطارى، وأن إطلاق سراح الوزراء والسياسيين سيتم قريباً. وكان رئيس الوزراء السودانى قد قال فى تصريح سابق إن محاكمة من تثبت لديه تهمة جنائية ستكون بواسطة القضاء وليس بالاعتقال التحفظى.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن