أخبار عاجلة

منحة أمريكية بقيمة 5 ملايين دولار لمكافحة كورونا في مصر

منحة أمريكية بقيمة 5 ملايين دولار لمكافحة كورونا في مصر
منحة أمريكية بقيمة 5 ملايين دولار لمكافحة كورونا في مصر

أعلنت الحكومة الأمريكية، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، تقديم أكثر من 5 ملايين دولار كمساعدات عاجلة لمكافحة فيروس كورونا في مصر، وذلك بالتعاون مع كلٍ من وزارتي التعاون الدولي والصحة والسكان.

وتدعم هذه المنحة العاملين بالقطاع الصحي في جهودهم لإعطاء اللقاح للمواطنين،  وتعزيز سلسلة توريد اللقاحات لضمان الوصول العادل لتلك اللقاحات في جميع أنحاء الجمهورية، إذ يعمل هذا التمويل أيضًا على تعزيز قدرة النظام الصحي في مصر، على الحد من انتشار والكشف المبكر، والاستجابة لـفيروس كورونا والمخاطر المستقبلية التي قد تُهدد الصحة العامة. 

منحة إضافية 

وصرّح السفير الأمريكي جوناثان كوهين بأن هذا الدعم الإضافي البالغ قيمته 5 ملايين دولار للاستجابة لفيروس كورونا، يؤكد على الالتزام المستمر من جانب الحكومة الأمريكية في دعم مصر خلال الأزمة الصحية العالمية.

وأكد السفير أن الولايات المتحدة ومصر حكومة وشعبًا عملت جنبًا إلى جنب للتصدي لجائحة كورونا منذ بدايتها، إذ أرسلت مصر إمدادات طبية إلى الولايات المتحدة، موضحا أنه في الأسبوع الماضي كان من دواعي سروري أن نكون في استقبال 1.6 مليون جرعة من لقاح فايزر.

أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة

كما علقت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، على المنحة المُقدمة للاستجابة العاجلة لجائحة كورونا بقيمة 5 مليون دولار، قائلة: «انطلاقًا من التزام الحكومة المصرية بالعمل الجاد نحو التعافي، تعمل وزارة التعاون الدولي مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين للاستجابة للتداعيات السلبية التي شكّلتها الجائحة، وقد أثمر تعاون مصر مع الولايات المتحدة على إثراء الأجندة الوطنية، بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وتحديدًا في قطاعات الصحة والتعليم وتمكين المرأة».

مساعدات أخرى 

قدّمت الحكومة الأمريكية، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، حتى الآن أكثر من 55 مليون دولار من المساعدات المتعلقة باستجابة مصر لفيروس كورونا منذ بداية الجائحة في العام الماضي، إذ وفرت هذه المساعدات الدعم الصحي والاقتصادي الضروري لما يقرب من 18 مليون مواطن.

ومن جانبه، توفر برامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التدريب للعاملين في مجال الرعاية الصحية، وتعزز أنظمة التتبع والاستجابة للجائحة، وتقدّم مساعدات غذائية للأسر المتضررة من الآثار الناجمة عن الجائحة، كما توفر الدعم للمشروعات الصغيرة.

 

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن