أخبار عاجلة
7 أخبار رياضية لا تفوتك اليوم -
الجونة يعلن تفاصيل التعاقد مع خالد قمر -
أخبار الأهلى اليوم الأحد 26 / 9 / 2021 -
الاتحاد السكندرى يهزم بلطيم 5 / 1 وديا -

كريمة: البعض يظن خطأ بأن الآخرة للمسلمين فقط.. ربنا أقر التعددية

كريمة: البعض يظن خطأ بأن الآخرة للمسلمين فقط.. ربنا أقر التعددية
كريمة: البعض يظن خطأ بأن الآخرة للمسلمين فقط.. ربنا أقر التعددية

اعتبر الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر الشريف، أن عصر المماليك والأتراك هو عصر التخلف والانحدار الفكري، مشيرًا إلى أن المماليك لهم فضل في الدفاع عن الإسلام ضد أعدائه من التتار والمغول، مشيرًا إلى أن فترة حكم الأتراك كانت أسوأ فترة جثمت على العالم الإسلامي لمدة 300 عام غيرت فيها ثقافة المسلمين.

وأوضح كريمة خلال لقائه مع الإعلامي يوسف الحسيني في برنامج «التاسعة»، المذاع عبر القناة الأولى بالتلفزيون المصري، أن هناك مخلفات يجب أن تصحح في الخطاب الإسلامي وتجديد الوعي وحقوق الإنسان، مشيرًا إلى أن منها وجوب معالجة النعرة الكاذبة ومنها ادعاء أننا نحن المسلمين الأفضل وأن الآخرة لنا وحدنا، معتبرًا أن هذا خطأ.

البعض يعتقد أننا نحن المسلمين الأوحد والأحسن وهذا خطأ

وقال كريمة: «نريد أن نعالج النعرة الكاذبة، أن بعضنا يتصور أننا نحن المسلمين الأوحد والأحسن والأجود والأكمل وأن لنا الآخرة لوحدنا، وهذا خطأ في خطأ في خطأ، لأن ربنا أقر التعددية وقال لكم دينكم ولي دين»، مستشهدًا بقول الله تعالى «إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَىٰ وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ».

واستنكر كريمة وجود نعرة استعلاء، متمنيا عدم وجود صراع بين الأديان، مطالبًا بالتعاون في المشتركات بين الأديان.

«كريمة»: السفليين هاجموا مجدي يعقوب الذي ترك الدنيا وجاء لعلاج الأطفال

وهاجم كريمة بعض المتسلفة الذين هاجموا الطبيب العالمي مجدي يعقوب الذي ترك الدنيا وجاء لأسوان من أجل علاج قلوب الأطفال، مشيرًا إلى أنه ينطبق عليه قول الله تعالى «وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا».

وأشاد كريمة بالبناء الفكري للرئيس عبدالفتاح السيسي والذي صدح بـ3 محاور، معتبرًا أنها الأصل في فهم الدين وهي تجديد الخطاب الديني وإعادة الوعي وحقوق الإنسان، مشيرًا إلى أن هذه الجواهر أو المشتركات التي تتعايش بها الشعوب، مناشدًا المؤسسات المعنية الدولية تأخذ هذه الدعوة المصرية كأساس للتعايش السلمي بين الشعوب.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن