أخبار عاجلة
الهند تسجل تراجعا في إصابات فيروس كورونا -

محيى الدين إبراهيم يكتب: الهيكل ( مجموعة قصص قصيرة جدا )

محيى الدين إبراهيم يكتب: الهيكل ( مجموعة قصص قصيرة جدا )
محيى الدين إبراهيم يكتب: الهيكل ( مجموعة قصص قصيرة جدا )

جاء الذئب ليعقد صفقة مع البقر في أن يذبحوا نعجة ويتناولوها على الغداء فقامت الثيران ابتهاجاً بقدوم الذئب تتناطح طرباً بينما حقائب الذئب المغلقة مليئة بالسكاكين الخاصة ( بالعجول ) !!!!

على متن الروح أدار زر التشغيل وصعد للسماء، كان كل مايحيط به مظلماً إلا هي، حينذاك أطمأن، واستند برأسه بين زاوية الكاف والنون !

الهيكل ( فانتازيا قصيرة جدا )
يوم 28 يناير. 2011 رابع يوم في. الثورة .. وفي ظل انشغال الناس بالمجزرة التي حدثت في ذلك اليوم .. اختفي أصحاب الجمال والخيول والحناطير من منطقة الأهرامات الأثرية .. حتي أهالي المنطقة اختفوا .. لم يتبق سوي الرمال والآثار ..في ذلك الحين بعد الساعة التاسعة مساء 28 يناير قامت شاحنات كبيرة محملة بماكينات حفر عملاقة ومجموعة كبيرة من العمال وبعض المصريين والأجانب الذين لا تبدو عليهم ملامح علماء آثار ولكنهم حفروا لمدة ثلاثة أيام متواصلة دون أن يعترضهم أحد خاصة بعد اختفاء الشرطة وقتذاك من مصر كلها .. حفروا إلي أن وجدوا ما كانوا يبحثون عنه وظلوا ليلة كاملة يحاولون رفعه فوق الشاحنة .. لم يكن من الجرانيت ولم يكن تمثالا من الذهب .. كان شيئا مختلفا .. شيئا غير ما ألفناه من كنوز الفراعنة .. يوم 1 فبراير الساعة الحادية عشرة قبل منتصف الليل كانت الشاحنة بطريق السويس الصحراوي وبعدها اختفي الكل .. والسؤال هو : هل كانت الثورة المصرية مفتعلة ومدبرة بأيدي خارجية تخطط لسرقة هذا الشئ والهروب به خارج مصر بعد إحداث فوضي عارمة تعم البلاد تمكنهم من الفرار بغنيمتهم سالمين ودون التعرف على. هويتهم؟ ولو كان هذا التصور صحيحا .. إذن فقد كان اختفاء الشرطة وفراغ الأقسام ومديريات الأمن مقصودا أيضا وعن عمد للتنقيب وسرقة هذا الشئ الغامض بدون شوشرة .. هل الشعب المصري كله ودون أن يدري وفي. عبث المظاهرات والقتل والثأر والغضب قام بدعم اللصوص لكي يسرقوا. كنزهم. ويرحلوا. بمنتهي. البساطة. ؟. أين هذا الشئ الآن ؟ في اي بلد حاليا ؟ وماهو هذا الشئ ومن هؤلاء ؟ .. لا نعرف .. ما الذي أخذوه ؟ .. أتصور أنه سيظل لغزا للأبد.

استطاع أن يحمل قلبه بين كفيه ويهرب راكضاً عارياً ليلحق بالطيف الأخير قبل تلاشي الوجود، مازال قلبه أو ما تبقى منه يحمل ملمح وجهها الومضة في لقائهما الأخير، لن يسلبوه آخر ماتبقى له منها .. ملمح وجهها الومضة في لقائهما الأخير، هكذا قالت النبوءة !!

عايرته بالرحمة، فصمت، عايرته بالصمت، فبكى، عايرته بالبكاء، فعفا، وحين عايرته بالعفو أدرك الغربة في وطنه فهاجر وكانت هجرته لما هاجر له.

أدار ظهره للخوف فاعتراه شرف الوجود وحين لفظه الحوت ظهرت عليه بشائر النبوة ووحده كان في حضرة النور !

كانت تعشق شروق الشمس. .. كان النور. يمثل في. وعيها. الطفولي حقيقة وجودها. البرئ. .. لم يعد الشروق يمثل حقيقة الحلم .. هجر الناس القرية تحت القصف .. هجرت البيوت الدفء .. صارت الشوارع لا تعرف سوى الصمت الذي لا يقطعه سوى دوي الألغام .. الغروب هو الملاذ الوحيد .. الملاذ الذي يخفي تحت دثاره كل القبح .. وبالرغم من عشقها للشروق فإن محبتها للغروب الذي يغطي حزنها تنبئها بأن هناك أمل .. مازال الحلم قابل للتحقق .. مازال في القلب وطن.

نظر لنفسه في المرآة فلم يجد انعكاس صورته .. ضاع .. اختفى .. جلس على أقرب كرسي مطأطئ الرأس .. لقد سلبوا منه كل شئ .. حتى ظله !!

سرقوا الله من قلبه ووضعوا رصاصة .. وحين قرر انتزاعها لم يجد من يملأ الفراغ فلا خرجت الرصاصة ولا اندمل الجرح !

أراد أن يعرف ما سر آتون النار البابلي الذي دفع صدام حسين حياته ثمن النبش في إعادة أحيائه وكان السبب في غزو وتدمير العراق ؟ وانتابه الفضول أيضا في معرفة العلاقة بين معبد أبيدوس وقبر أوزوريس بنهاية حكام مصر التراجيدية والمأساوية منذ فجر التاريخ وحتى الآن؟! ( لقد اعتقد ) إن الإمساك بطرف الحل لهذا اللغز يقبع اسفل قبة الصخرة بمدينة القدس وتحت رمال المجرى القديم لفرع النيل الواصل لطور سيناء .. في حادث مروع على طريق السويس لقى مصرعه وبتفتيش الحطام وجدوا نقشا علي جلد حافظة نقوده: لم يولد بعد من يمتلك الإذن لينبش حتى تعرفون !!

في احدي معارض القاهرة للفنون رأى نفسه مرسوما في أحدى اللوحات واقفا خلف نافذة منزل يراه دوما في أحلامه .. هذه الشجرة .. هذا الطريق .. الفتاه التي تقود الدراجة .. كل هؤلاء يعرفهم جيدا .. لكن أين؟ من اين جاء الرسام بكل تلك التفاصيل؟ وأين عاش هو كل تلك التفاصيل التي يشعر كما لو كانت أمس؟ هل كانت أحلامه حقيقة ؟ وحتى لو كانت حقيقة كيف علم بها هذا الفنان ودونها في لوحته وهو لا يعرفه ولم يقابله ؟ حاول أن يقرأ اسم الفنان ولكنه لم يتمكن من نطق الاسم صحيحا .. همس في أذنه شاب بأنها لوحة لفنان مات منذ مائة وخمسين عاما وهذه صورة زيتية له رسمها صديقة قبل وفاته بعامين .. نظر للوجه .. دقق النظر .. حينها أدرك الشاب حجم الدهشة في عيني الرجل فهمس في أذنه مرة أخرى بالسر الذي لايخفى على أحد ولكنه حتي الآن لا يصدقه حتى بعد أن اصطحبه لمقبرة تحوي قبرا يعلوه شاهد وهنا قال له الشاب: هذا أنت .. منذ 1 فبراير عام 1857 ؟؟!!

سرقوا إيمانه من قلبه .. أدرك أن لم يعد للعشق وجود .. فوق أطلال المدينة القديمة استل من جيبه ناي قديم واخذ يعزف لحنا ميتا !

قال: يصبح الجمال مزعجا حين يصيبك في الزمن الخطأ. فسأله: ومتى يكون القبح ضرورة ؟ قال: ساعة القصاص إن كان لامفر منها !

انتهي أخيرا من كتابة روايته الجديدة "الصقور لا تحلق في الظلام" .. نظر إلي أوراقها .. مزقها .. ابتهج اذ لم تعد تحلق الصقور الآن في وطنه !

قال: تحدث الأمور السيئة في حياة الناس لأنهم فقط يسمحون لها بالحدوث. سأله: ومتى يحدث الأمر الحسن؟ قال: ساعة العفو !!

قالوا له لماذا تتحدث في السياسة بلغة الطير ؟ قال: حتى لا يفهمني الكلاب !

قالوا له لماذا اعتزلت الناس؟ قال: فقدت القدرة على ممارسة الأكاذيب !

ما عاد يقرأ كما كان يقرأ قديماً، حمل مصباحه وصار يتجول في مقبرة القرية ليقرأ أسماء من قتلوهم من أهل وطنه، إنها القراءة الوحيدة الممكنة الآن !

كان سيدنا .. أدار لها ظهره في أحلك لحظات احتياجها له، بعد سنوات قليلة لم تعد المرأة التي عرفناها في أيامنا الخوالي، لا ندري لماذا أدارت لنا جميعاً ظهرها في أحلك لحظات احتياجنا إليها !

قالوا ده عمدة عنيد .. حاكم بنار وحديد .. ثاروا عليه يرحل .. كان الشعار ارحل .. جالهم جديد أوحل .. ومازالوا لسه عبيد !

تهدم المنزل تحت القصف، لم ير زوجته وطفلته من يومها، مر عام، في طريق مطار هيثرو وجدها تبيع منتجات وطنية، بكى الإنجليز من انهيارهما لحظة اللقاء !

ظل يصرخ منادياً هكذا، يبكي هكذا، يركض باحثاً هكذا، جُن حين سمع طلقتي رصاص وأحدهم يهلل: تكبير الله أكبر، في المساء وجدوه مقتولاً فوق جثة طفلتيه !! 

حين مات الكلب لم يسعى بجنازته كلباً واحداً ! قال ذئب ساخراً: وأين وفاء الكلاب؟ قال آخر: الوفاء كذبة أطلقها سيده ليستعبده وصدقها الحمقى من الكلاب !

قال الأسد للثور: تفوقني حجماً وتحمل قرنا إن أصابني قتلني فلماذا لم تقاومني؟، قال الثور وهو تحت أنياب الأسد: استبدوا بي في وطني فأنكسر كبريائي ولم أعد أجيد سوى الاستسلام!، حينها شق الأسد بطن الثور ووزع جسده حصصاً لأشباله.

 

بقلم: محيي الدين إبراهيم
كاتب وإعلامي مصري