أخبار عاجلة

محب غبور يكتب: وزيرة الهكر لشئون المصريين بالخارج

محب غبور يكتب: وزيرة الهكر لشئون المصريين بالخارج
محب غبور يكتب: وزيرة الهكر لشئون المصريين بالخارج
أصبح الشاغل الوحيد لوزيره الهجره كيفيه استخدام اتباعها كهكر لضرب وحده الجاليه الامريكيه بفيروسات قاتله اقصى قسوه من فيروس كورونا رغم الانتى فيروس من ابناء مصربامريكا لمواجهته والقضاء عليه لكن الوزيره دائما ما تسعى لتطوير فيروساتها بمساعده بعض من الجهات السياديه بمصرنا الحبيبه ربما عن حسن نيه او ربما للمشغوليات الكثيره التى تعانى منها الدولة.

فتركوا الوزيره تعبث هنا وهناك دون ادنى رقابه او متابعه او ربما الصوره لم تذهب واضحه وملفاتها لم تفتح بعد خصوصا بعد فشلها فى مواجهه ملفات عديده بباقى الدول وخصوصا العربيه التى اصبح لزاما على الدوله ان تواجهه وتجد الحلول ، مازال مسلسل الهمبكه والتلاعب بمشاعر الناس من خلال بياناتها المتكرره وظهورها الواضح كل يوم من خلال الاعلام المصرى والصحافه التى لم يسعى احد منهم ببذل قليلا من المجهود لمتابعه عمل الوزيره بالخارج للاسف اصبح دورهم كبغبغانات المردده لتصريحات الوزيرد دون رقيب او رقابه او محاسبه او فهم وخصوصا ملف العالقين بالخارج ودور الهمبكه والفلسفه التى تتعمد الوزيره اظهار لباقتها والتاكيد بخطاب اعلامى عاطفى هزلى تعاطفها مع العالقين من خلال اعضاء الهكر التابعين لها بامريكا الذين لبسوا رداء القدسيه والفضيله والاخلاص والتضحيه والوفاء بما تعلنه الوزيره بصوره ضغى عليها الهرج والمرج اقرب الى مشهد الفتوه وصبيان المعلمه توحه كل منه حامل نبوته وسلاحه فداءا للمعلمه رغم ضحاله فكرهم وضعف امكانياتهم وجهل تعاملاتهم من ارشادات المعلمه ولكى تكتمل الصوره واستكمالا للمشهد بعد التاكيد من عدم وجود مؤتمرات المعلمه بشرم الشيخ وتقريبا الغاء احتفالات الجمعيه العامه بنيويورك بدا اللعب على حساب الاموات والمتاجره بارواحهم وجمع ما يمكن جمعه من اموال لزياده مدخاراتهم وسرقتها وظهورشله الكذابين والمنافقين بمظهر الوداعه والرحمه فتبنى صبيان المعلمه مبادره المعلمه " خلينا سند لبعض " وبدا كل منهم باخذ الصورالتذكاريه لزوم الهمبكه من بنك الطعام وبعض الصيدليات وانطلقت ندائاتهم بمساعده العالقين والمحتاجين بصور تم نشرها على صفحه المعلمه الكبيره الخاصه بها وكذلك من صفحه الوزاره لكى تثبت لمسؤلى الدوله بعملها بالخارج وتاييد مبادرتها ...

نحن نعيش فى دوله لها سيادتها وهى اكبر دوله فى العالم سواء وافق البعض او اختلف ستبقى امريكا بمؤسساتها الكبيره وامكانياتها العظيمه درعا واقيا لشعبها وللشعوب الاخرى رغم هذة الكارثه التى ضربت اراضيها بفعل فاعل ، امريكا ليست احدى دول العالم الثالث وخيرها دائما يوزع على الكثير من الدول فسيبقى الاسد اسدا مهما جار به الزمن من حقد الاخرييننحن نعيش فى دوله لها سيادتها وهى اكبر دوله فى العالم سواء وافق البعض او اختلف ستبقى امريكا بمؤسساتها الكبيره وامكانياتها العظيمه درعا واقيا لشعبها وللشعوب الاخرى رغم هذة الكارثه التى ضربت اراضيها بفعل فاعل ، امريكا ليست احدى دول العالم الثالث وخيرها دائما يوزع على الكثير من الدول فسيبقى الاسد اسدا مهما جار به الزمن من حقد الاخريين