أخبار عاجلة
الحب القديم بقلم / ريهام عادل السيد بدوي -

اعرف لماذا اعتبر العلماء عام 536 ميلادية الأسوأ فى تاريخ البشرية

اعرف لماذا اعتبر العلماء عام 536 ميلادية الأسوأ فى تاريخ البشرية
اعرف لماذا اعتبر العلماء عام 536 ميلادية الأسوأ فى تاريخ البشرية

لطالما ناقش العلماء من مختلف العصور أي عام كان الأسوأ بالنسبة للبشرية بينما أشار معظمهم إلى عام 536 بعد الميلاد، ليس فقط بسبب العدد الهائل للوفيات ولكن أيضًا بسبب الأحداث العديدة التي حدثت والتى أدت إلى ارتفاع عدد الوفيات بشكل مخيف والظروف المعيشية الرهيبة لمعظم البشر. في هذه المقالة، سنلقي نظرة على بعض العوامل التي تجعل هذا العام الأسوأ.

 

من الضروري أن نذكر أن معظم المؤرخين يشيرون إلى الفترة 536 م على أنها الفترة ما بين 536 و542 م. وذلك لأن معظم العوامل التي تحدد هذه الفترة المظلمة على أنها أسوأ فترة في التاريخ بدأت في عام 536 م ، مما يجعلها أسوأ فترة في عيون الكثيرين.

 

في البحث الذي أجراه العلماء يقال إن عام 536 بعد الميلاد كان أبرد عام في آخر 2300 عام مما جعل فصل الشتاء موسم بقاء لمعظم الثقافات، يخبرنا العلماء المعاصرون أيضًا أنه ليس فقط حقيقة أن الشتاء البارد حقًا جعله عامًا سيئًا ولكن أيضًا العديد من الأحداث الغريبة التي تغير فيها المناخ فجأة.

 

لاحظ بعض العلماء أنهم رأوا ثلوجًا كثيفة في الصين خلال فترة ذروة الصيف إلى جانب الثقافة الصينية التي لم تكن معتادة على الطقس شديد البرودة ، كانت المشكلة الرئيسية هي أن معظم المحاصيل تلفت بسبب المناخ القاسي ، مما أدى إلى حدوث مجاعة، لم يحدث هذا فقط في الصين ولكن في أجزاء أخرى كثيرة من العالم حيث لم يستقر الثلج أبدًا، يجادل بعض العلماء بأن هذا كان بسبب أن الشمس لم تقدم نفس المستوى من الحرارة خلال تلك السنة بالذات وفقا لمجلة ساينس.

 

تم تسجيل العديد من الفترات التي عانت فيها أمريكا الجنوبية من ثلاثة أشهر طويلة من الأمطار الغزيرة تليها ثلاثة أشهر من الجفاف ما أثر على الزراعة داخل القارة ، فلم يقتل فقط المصدر الرئيسي للاقتصاد ولكن أيضًا خلق المجاعة، ويعتقد العلماء أن هذه التغييرات الجذرية في المناخ ساهمت في انهيار العديد من الثقافات حول العالم ، ليس فقط بسبب الطقس البارد ولكن أيضًا بسبب المجاعة.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع