أخبار عاجلة

جبران خليل جبران ينشر "النبى" عام 1923.. كيف تحول الكتاب إلى ظاهرة؟

جبران خليل جبران ينشر "النبى" عام 1923.. كيف تحول الكتاب إلى ظاهرة؟
جبران خليل جبران ينشر "النبى" عام 1923.. كيف تحول الكتاب إلى ظاهرة؟
في 23 سبتمبر 1923، نُشر كتاب النبي لجبران خليل جبران، وهو كتاب رومانسي نثري يركز على نبي يشارك أتباعه الحكمة حول الأسرة والعمل والموت والحب والحرية، وقد باع الكتاب حوالي 1200 نسخة في عامها الأول مع القليل من الضجيج، لكنه اكتسب القراء تدريجيًا عن طريق الكلام الشفهي على مدى العقود اللاحقة، وأصبح ظاهرة بحلول عام 1957، عندما باعت نسخته المليون، وقد باع "النبي" حتى يومنا هذا ما يزيد عن 10 ملايين نسخة وترجم إلى أكثر من 100 لغة.

 

جبران خليل جبران الذي ولد في لبنان عام 1883 وهاجر إلى بوسطن عندما كان طفلاً نشر لأول مرة في جريدة باللغة العربية عام 1904، وفي نفس العام عرض علنًا فنه البصري عبر معرض للرسومات لأول مرة وعندما كان يدرس الفن في باريس التقى بأوجست رودان الذي ترددت شائعات أنه أشار إلى جبران على أنه "ويليام بليك في القرن العشرين" وواصل جبران في عالم الفن والنشر باللغة العربية قبل إصدار The Madman، أول مجموعة شعرية له باللغة الإنجليزية، في عام 1918، تبعها كتاب النبى بوقت قصير وفقا لموقع هيستورى.

 

جعل نجاح مؤلف جبران خليل جبران واحدا من أكثر الكتب مبيعًا في كل العصور، ووصف جوان كول، مترجم جبران ومؤرخ الشرق الأوسط، شعبية النبي في أواخر الخمسينيات والستينيات بأنها جزء من تحول ثقافي حيث قال: "لقد قدم روحانية عالمية خالية من العقيدة كما حث الناس على عدم إصدار الأحكام ".

 

كان النجاح الواسع لنثر جبران الإنساني الذي يسهل الوصول إليه مفاجأة حتى لناشره، ألفريد كنوبف، الذي التقى به جبران عند انتقاله إلى مدينة نيويورك في عام 1911 حيث قال كنوبف ذات مرة: "لم أقابل خمسة أشخاص قرأوا جبران".

 

نشر جبران تسعة كتب باللغة العربية وثمانية باللغة الإنجليزية خلال حياته، وتوفي عام 1931 بمرض الكبد عن عمر يناهز 48 عامًا.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع