أخبار عاجلة
المحامية د/ ناديا يوسف تكتب : ظاهرة التنمر -
ناصر السلامونى يكتب : «ضاحكة مستبشرة» -
ناصر كمال يكتب : لحظة سقوط -

بابلو نيرودا.. لماذا أصبح أسطورة؟

بابلو نيرودا.. لماذا أصبح أسطورة؟
بابلو نيرودا.. لماذا أصبح أسطورة؟
تمر اليوم ذكرى رحيل الشاعر التشيلى العالمى بابلو نيرودا، إذ توفى يوم 23  سبتمبر 1973 ونستعرض فى السطور القادمة، أبرز ملامح حياته، التى جعلت الكاتب الكولومبى الشهير جابرييل جارثيا ماركيز، الفائز بجائزة نوبل للآداب، يقول إن "بابلو نيرودا من أفضل شعراء القرن العشرين فى جميع لغات العالم".

 

بابلو نيرودا.. شاعر تشيلى، يعد من أشهر الشعراء وأكثرهم تأثيراً في عصره (12 يوليو 1904 – 23 سبتمبر 1973).

 

وبدء بابلو نيرودا كتابة قصائده عندما كان في العشرين من عمره، ونشرت لأول مرة فى تشيلى، ومن ثم نشرت فى أنحاء العالم، لتجعل منه الشاعر الأكثر شهرة في القرن العشرين من أمريكا اللاتينية.

 

وأشهر الدواوين الشعرية للشاعر بابلو نيرودا "عشرون قصيدة حب وأغنية يائسة"، والتى تمت ترجمتها إلى اللغة العربية أكثر من مرة.

 

ومن أشهر أعماله أيضا هو أنه كتب سيرته الذاتية "أشهد أنني قد عشت"، وتمت ترجمتها إلى إلى العربية منذ السبعينات من القرن الماضى.

 

كان بابلو نيرودا، ذو اتجاه شيوعي متشدد، وكان يعد من أبرز النشطاء السياسين، وكان عضوا فى مجلس الشيوخ وفى اللجنة المركزية للحزب الشيوعى، الأمر الذى جعله مرشحا للرئاسة فى بلاده.

 

ونال بابلو نيرودا العديد من الجوائز التقديرية أبرزها جائزة نوبل في الآداب عام 1971، ووفقا لموقع جائزة النوبل الرسمي فقد حصل عليها لأن "أشعاره الممزوجة بالقوة العنصرية والتي تحضر أحلام ومصائر حية"، كما حصل على الدكتوراه الفخرية من جامعة أوكسفورد، وقال عنه الناقد الأدبي هارولد بلووم: "لا يمكن مقارنة أي من شعراء الغرب بهذا الشاعر الذي سبق عصره".

 

هناك جدلا كبيرا حول سبب وفاة نيرودا، ما بين وفاة طبيعية متأثرا بمرض أقعده فى سنواته الأخيرة، وما بين موته بالسم مقتولا.

 

شهادة وفاة شاعر الشيلى العالمى الحائز على جائزة نوبل، تفيد من حيث نصها المكتوب بدقة أنه توفى يوم 23 سبتمبر 1973 بداء سرطان البروستاتا، أى أن الوفاة تمت داخل إحدى مصحات سانتياجو العاصمة التى كانت تحت المراقبة بعد إثنى عشر يوما على الانقلاب العسكرى الذى قاده الجنرال بينوشى بأمر من الرئيس الأمريكى الأسبق ريتشارد نيكسون انتهى بقتل سلفادور أليندى الرئيس الاشتراكى الشرعى الذى حملته إلى الرئاسة صناديق الاقتراع واإلإرادة الديمقراطية لشعب الشيلي، وكان ضروريا للإمبريالية الأمريكية أن تزيحه قبل أن يزيح هو مصالحها الاقتصادية والتجارية والسياسية من الشيلي.

 

موت الشاعر نيرودا أصبح بعد مرور أربعين سنة موتا إشكاليا يحتاج إلى إعادة نظر لكتابة شهادة ميلاد جديدة تطابق حقيقة موته الفعلية، هذه الحقيقة هى التى أعلنها الناطق الرسمى لفريق الخبراء الدوليين والوطنيين الإسبانى "آوريليو لونا" فى عام 2017، خلال عرضه لنتائج التحقيق فى سبب موت الشاعر حيث قال بالحرف إن التحقيق أدى إلى اكتشاف السم فى بقايا جسم الشاعر، والذى سيتطلب تحليلا آخر سيطول لمدة سنة للوصول إلى النتيجة النهائية، مضيفا بتعبير دقيق وواثق أنه "ليس لدينا التصميم على أن هناك تدخل فعلى من قبل طرف ثالث، لكن لدينا إمكانية لوجود تدخل من طرف ثالث"، منهيا كلامه أن ما هو "صحيح تماما أن شهادة وفاة الشاعر بابلو نيرودا لا تعكس حقيقة موته".

 

وأما القاضى الخاص المكلف بملف التحقيق "ماريو كاروزا" أكد من جانبه، عند اجتماعه بفريق الخبراء أن "هذا الأمر بات واضحا تماما".

 

ومن بين الأسرار التى أكد عليها السائق "مانويل آرايا" هو أن بابلو نيرودا كانت صحته جيدة وانتهى من التخطيط للذهاب إلى المنفى بالمكسيك بعد أن تلقى دعوة من الرئيس المكسيكى الأسبق، لكن يوما قبل وفاته تم تلقيحه بمادة قاتلة فى بطنه.

 

وقال السائق، فى نفس الحوار، إن "ماتيلدى أوروتيا" زوجة الشاعر نيرودا تفادت اتخاذ الإجراءات القانونية ضد النظام مخافة ضياع ممتلكاتها، مستطردا "أننا ذهبنا لجلب أمتعته وعندما عدنا وجدنا ثمة بقعة حمراء فى بطن نيرودا، عندها دخلت إلى الحمام لأبلل وجهي، ولما وصل الطبيب أرسلنى لشراء دواء "لوبوطان" غير أن رجال الشرطة اعتقلونى فى الطريق وأخذونى إلى الملعب الوطني"، مشيرا إلى أن الصدمة هى أنه اعتقل فى تمام الساعة 9:50 مساء بينما الشاعر نيرودا مات فى الساعة 10:00 وهذا الأمر جعل الشك يراود السائق السابق للشاعر الذى ظل على أساسه يطالب بالكشف عن حقيقة موت صديقه الكبير.

 

وبعد سنوات من الغموض الذى أحاط بوفاته هو وصديقه المقرب الرئيس الشيلى الأسبق سلفادور الليندي، كشف مجموعة من الخبراء الدوليين أمس عن أن نيرودا قتل بمادة سامة وليس بسرطان البروستاتا كما أشيع.

 

وكانت السلطات الشيلية قد أعلنت فى 2011 إعادة فتح التحقيق فى مقتل الليندى ونيرودا اللذين فرقهما الموت فى غضون أيام عن بعضهما، حيث قيل إن الليندى انتحر خلال الانقلاب العسكرى الذى قاده الجنرال أوجوستو بينوشيه فى 11 سبتمبر 1973، وأن نيرودا توفى بعد ذلك بـ12 يوما نتيجة أزمة قلبية أصابته جراء مرضه بسرطان البروستاتا الذى كان يعانى منه.

 

وأجريت الدراسات لتوضيح ما إذا كان الشاعر قد مات بأسباب طبيعية، أو ما إذا كان بينوشيه قد سممه، غير أن الخبراء قالوا إن هناك حاجة لمزيد من التحليلات للتوصل إلى نتيجة نهائية.

 

وتجدر الإشارة إلى أنه فى سنة 2015، وخلال التحقيق الثاني، وجد الخبراء فى بقايا جثة الشاعر نيرودا بأحد مختبرات مركز العلوم والطب الشرعى لجامعة مورسيا الإسبانية بكتيريا، ما شجع الخبراء الدوليين والشيليين على المضى بتصميم لولوج باب الحقيقة كاملة، ذلك أن نوع البكتيريا المكتشفة لا علاقة لها بسرطان البروستاتا التى زعم الخطاب الرسمى لنظام بينوشى بأنه كان سبب وفاة الشاعر العالمى نيرودا.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع