أخبار عاجلة
فيوتشر يكشف عن الصفقات الجديدة اليوم -

زمن العصور الوسطى.. كيف أطلقت البرتغال عصر استكشاف العالم الجديد؟

زمن العصور الوسطى.. كيف أطلقت البرتغال عصر استكشاف العالم الجديد؟
زمن العصور الوسطى.. كيف أطلقت البرتغال عصر استكشاف العالم الجديد؟

تقع البرتغال على الجزء الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة الأيبيرية، وقد تحول المحيط الأطلسي لمنفذها الوحيد إلى العالم، ففي وقت مبكر من عام 1341، قام البحارة البرتغاليون بأول غزواتهم في المياه التي تقع وراء شواطئهم، وقاموا باستكشاف جزر الكناري قبالة الساحل الشمالي الغربي لأفريقيا.

وبحسب ما ذكره موقعhistory  انتهى المطاف بالبرتغال منافس إسبانيا في وقت لاحق بغزو جزر الكناري، لكن البرتغاليين قد حازوا بالفعل ميزة متفردة إذا ما تعلق الأمر ببناء السفن والملاحة ورسم الخرائط فبعد فترة وجيزة من بزوغ القرن الخامس عشر، وجهت البرتغال في عهد الملك جون الأول أنظارها نحو المغرب، الذي ينظر إليها على أنه بوابة للذهب والتوابل وغيرها من الثروات التي لا توصف في إفريقيا وخارجها.

في عام 1415، عبر أسطول برتغالي مضيق جبل طارق واستولى على ميناء سبتة المغربي شديد التحصين ، معلنا وصول البرتغال إلى الساحة العالمية.

في العقود التالية، مول ابن جون الأمير هنري الملاح العديد من الرحلات الاستكشافية على طول الساحل الغربي لإفريقيا، بهدف جعل البرتغال غنية بالأرباح من الذهب والتوابل والعبيد.

بحلول الوقت الذي توفي فيه هنري عام 1460، كان البحارة والمستوطنون البرتغاليون قد وصلوا إلى حدود سيراليون الحالية ، وشكلوا مستعمرات نشطة في جزر بورتو سانتو وماديرا وجزر الأزور.

تباطأ الزخم وراء الاستكشاف البحري البرتغالي إلى حد ما بعد وفاة هنري ، لكنه استعاد قوته تحت حكم ابن أخيه الملك جون الثاني ففي عام 1487، في مهمة للعثور على طريق مائي من البرتغال إلى الهند ، قاد بارتولوميو دياس أول رحلة بحرية ناجحة إلى الطرف الجنوبي من إفريقيا ، ودار حول رأس الرجاء الصالح وأبحر لبضعة أيام قبل العودة.

في أواخر عام 1488، كان الملاح الجنوى كريستوفر كولومبوس من بين الحضور حيث شارك دياس حكايات عن رحلته التاريخية مع بلاط جون. حاول كولومبوس ، الذي تلقى تدريبه في الملاحة في لشبونة وتزوج من امرأة برتغالية ، أن يثير اهتمام جون باقتراحه الخاص بالعثور على جزر الهند الغنية بالموارد عن طريق الإبحار غربًا لكن الملك البرتغالي رفض هذه الفكرة ، تاركًا كولومبوس يطلب الدعم من الملوك المنافسين لجون ، إيزابيلا وفرديناند من إسبانيا.

في عام 1494، بعد عام من عودة كولومبوس المظفرة إلى أوروبا بعد وصوله إلى ما يعرف الآن بجزر الباهاما وكوبا وهايتي وجمهورية الدومينيكان ، التقى مفاوضون من البرتغال وإسبانيا في بلدة إسبانية صغيرة لتقسيم السيطرة على ما أطلقوا عليه " العالم الجديد."

وفقًا لمعاهدة تورديسيلاس، تم رسم خط عمودي عبر المحيط الأطلسي على بعد حوالي 345 ميلًا غرب جزر الرأس الأخضر ، حيث تحوز إسبانيا بجميع الأراضي الواقعة إلى الغرب من الخط ؛ وتقع جميع أراضي البرتغال في الشرق، بما في ذلك ساحل البرازيل، الذي لم يكن قد "تم اكتشافه" رسميًا في ذلك الوقت  (وصل المستكشف البرتغالي بيدرو ألفاريس كابرال إلى البرازيل في عام 1500، ما أثار تكهنات المؤرخين بأن البرتغال في الواقع كانت تعلم بالفعل بوجودها من رحلة استكشافية سابقة، واستخدمت هذه المعرفة أثناء توقيع حدود المعاهدة).


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع