أخبار عاجلة

بريطانيا تستعد لاستخراج المعادن الثمينة بطريقة آمنة من النفايات الإلكترونية

بريطانيا تستعد لاستخراج المعادن الثمينة بطريقة آمنة من النفايات الإلكترونية
بريطانيا تستعد لاستخراج المعادن الثمينة بطريقة آمنة من النفايات الإلكترونية

تستعد بريطانيا، لاستخراج المعادن الثمينة من الأجهزة الإلكترونية المهملة مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة بفضل إدخال تكنولوجيا جديدة، ومن جهتها، قالت شركة "رويال منت": "وقعت دار سك العملة الملكية اتفاقية مع شركة Excir الكندية الناشئة للتكنولوجيا النظيفة لنشر أول تقنية في العالم في المملكة المتحدة لاستخراج ومعالجة الذهب والمعادن الثمينة الأخرى بأمان من النفايات الإلكترونية".

تقنية Excir الحاصلة على براءة اختراع، أساسها الكيمياء الثورية، وتقوم باستخراج الذهب من النفايات الإلكترونية الموجودة في لوحات الدوائر لأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف المحمولة المهملة، وذلك وفقا لما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

ومن جهته، كان الاتحاد الدولى للاتصالات ITU، قد قال إنه يتم إنتاج أكثر من 50 مليون طن من النفايات الإلكترونية سنويًا في العالم، وإذا لم يتم فعل أي شيء، فسيصل هذا الرقم بحلول عام 2030 إلى 74 مليون طن، مشيرا إلى أنه حاليًا، يتم إعادة تدوير أقل من 20% من النفايات الإلكترونية في جميع أنحاء العالم. يشير الاتحاد الدولي للاتصالات إلى أنه بهذه الطريقة يتم التخلص من الذهب والفضة والنحاس والبلاديوم والمعادن النفيسة الأخرى التي تقدر قيمتها بنحو 57 مليار دولار.

إذا كنت تأخذ جهاز كمبيوتر كاملًا به أجهزة طرفية ولوحة مفاتيح وماوس، فستحصل على حوالي 1.5-2 جرام من الذهب. قبل عام 2000، كانت أجهزة الكمبيوتر تستخدم معادن ثمينة أكثر من المعادن الحديثة، وهذا ليس لأسباب الاقتصاد، ولكن بسبب تكنولوجيا الإنتاج.

ومن جهة أخرى حذر خبراء من أن كمية النفايات الإلكترونية التى يخلفها البشر كل عام تتزايد بسرعة، حيث يبلغ مجموعها ملايين الأطنان من المعادن والبلاستيك والموارد المعدنية الثمينة التى نادرًا ما يتم إعادة تدويرها، وعادة ما يتم حرقها أو إرسالها إلى مكبات النفايات.

وأوضحت صحيفة "اندبندنت" البريطانية، أن الخبراء والشركات والحكومات دعوا إلى دعم جهود إعادة استخدام المنتجات الإلكترونية غير المستعملة وإعادة تدويرها وفقًا لإصدار البحث فى اليوم العالمى للنفايات الإلكترونية 2021.

وتصل كمية النفايات من المعدات الإلكترونية والكهربائية إلى 57.4 مليون طن فى جميع أنحاء العالم، وهو أكبر من وزن سور الصين العظيم، وكل طن من النفايات الإلكترونية التى لا يتم إعادة تدويرها لها بصمة كربونية - إجمالى الغازات الدفيئة الناتجة عن الانبعاثات الصناعية التى تؤدى إلى آثار السلبية - تبلغ 2 طن.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع