أخبار عاجلة

الركراكى ينضم لقائمة أعظم المدربين الوطنيين فى المونديال.. المدرب الوطنى شعار ربع النهائى بتأهل 8 منتخبات.. زاجالو أهدى البرازيل 4 كأس عالم.. بوتسو توج الأتزوري مرتين.. بيكنباور ورامسي أنقذا ألمانيا وإنجلترا

انضم المدرب الوطنى المغربي وليد الركراكي المدير الفني لمنتخب المغرب، إلى قائمة أساطير المدربين الوطنين في تاريخ المونديال بعدما قاد أسود الأطلس إلى ربع نهائي كأس العالم 2022 في قطر ، بعد الفوز على منتخب إسبانيا في دور الـ16 بركلات الترجيح.

 وأصبح وليد الركراكي مدرب المغرب أول مدرب إفريقي يصل إلى ربع نهائي المونديال، ليلتقي مع نظيره البرتغالى فى الدور ربع النهائى.

ويتذكر تاريخ كأس العالم نجومية المدربين الذين كانت لهم بصمة مؤثرة في العديد من النهائيات، حيث لا تقل إسهاماتهم عن تلك التي قدّمها اللاعبون فوق المستطيل الأخضر.

Image

ولعب المدرب الوطني دورا كبيرا في تأهل 8 منتخبات للدور ربع النهائي في النسخة الحالية من بطولة كأس العالم 2022، المقامة حاليا فى قطر والتي تستمر حتى 18 ديسمبر الجاري.

وتأهل كل من: البرازيل، الأرجنتين، فرنسا، إنجلترا، كرواتيا، هولندا، المغرب، والبرتغال، وجميعهم يقودهم المدرب الوطني.

ونستعرض مشوار كفاح أبرز المدربين الوطنيين الأكفاء الذين تركوا بصمة مؤثرة يتوجب معها الوقوف احتراماً لما قدموه منذ شارة الانطلاق.

Image

ماريو زاجالو- البرازيل
 

المدرب الوطنى ماريو زاجالو أحد عمالقة كرة القدم في العالم والذى قدّم منتخباً برازيلياً الأعظم في تاريخ اللعبة تحت قيادة النجم بيليه، حيث نجح في الفوز بلقب كأس العالم المكسيك 1970.

 

ماريو زاجالو
ماريو زاجالو

 

وتكمن أسطورة زاجالو في أنه ساهم في 4 كأس عالم لمنتخب البرازيل حيث انه أول شخص ينجح في الفوز باللقب لاعباً نسختي 1958 و1962، ومدرباً عام 1970، ومساعد مدرب عام 1994، حيث تدين له البرازيل بالكثير نظير هذه الألقاب، وحتى الأداء الجميل الذي قدّمه اللاعبون.

فاز ماريو زاجالو بكأس العالم كلاعب في 1958 و 1962 ، كمدرب في 1970 وكمساعد مدرب في 1994 .

 فيتوريو بوتسو- إيطاليا
 

يعتبر المدرب الإيطالي فيتوريو بوتسو أحد أبطال اللعبة في بلاده التي قادها إلى الفوز باللقب العالمي في نسختين على التوالي؛ إيطاليا 1934 وفرنسا 1938، وبفضل هذا الإنجاز، يتفرّد بوتسو بأنه المدرب الوحيد في تاريخ المونديال الذي فاز باللقب مرتين توالياً.

Image

و من بعدها قاد إيطاليا أيضاً للفوز بذهبية الألعاب الأولمبية برلين 1936 واستمر عهد بوتسو مع الأتزوري لمدة 19 عاماً؛ بين 1929 و1948.

ألبيرتو سوبيتشي- الأوروجواي
 

الأوروجواياني ألبيرتو سوبيتشي أول المدربين الوطنين الذين نجحوا في الفوز بلقب المونديال، حيث قاد الأوروجواي في النسخة الأولى عام 1930، للفوز باللقب الكبير.

Image

ألبيرتو سوبيتشي كان عمره 31 عاماً فقط عندما قاد الأوروجواي للفوز بكأس العالم في عام 1930.

هيلموت شون- ألمانيا
 

اشتُهر المدرب الألماني بقبعته الشتوية، وقاد ألمانيا لتتويجها الثاني في تاريخ بطولات كأس العالم بنهائي ميونيخ 1974،  حيث لُقبوا منذ ذلك الحين بـ "الماكينات"؛ نظراً لأسلوب اللعب "السهل الممتنع" الممزوج بالقوة، ما يشبه محرك السيارات الألمانية.

هيلموت شون

عزز شون تاريخه بهذا اللقب الكبير، وأكد أن تتويجه بكأس أوروبا 1972، لم يكن وليد صدفة أو بعامل الحظ.

آلف رامسي- إنجلترا
 

يدين الإنجليز بالفضل للمدرب الوطنى آلف رامسي، الذي نجح في قيادة منتخب "الأسود الثلاثة" للفوز بلقبه الوحيد في تاريخ المونديال، عام 1966، بنهائي شهير في "ويمبلي" وأمام  "ألمانيا"، وانتهى بانتصار ثمين لإنجلترا 4-2.

Image

فرانتس بيكنباور- ألمانيا
 

يحظى الأسطورة فرانتس بيكنباور باحترام كبير حيث  نجح كلاعب في الفوز باللقب على الأراضي الألمانية عام 1974،ثم تحول "القيصر" لمدرب وخسر أمام مارادونا والأرجنتين في المكسيك 1986، ثم فاز بمونديال 1990 بعد 4 سنوات.

Image

كارلوس ألبرتو بيريرا- البرازيل
 

أعاد المدرب الوطنى كارلوس ألبرتو بيريرا المنتخب البرازيلي إلى المجد، ونجح في الفوز بلقب مونديال 1994، الذي سطر فيه "السيليساو" نتائج قوية، وساعدته ركلات الترجيح في المباراة النهائية أمام المنتخب الإيطالي.

Image

وبعدها فاز بيريرا بكأس القارات مع البرازيل 2005، على حساب الأرجنتين 4-1.

مارتشيلو ليبي- إيطاليا
 

Image

أعاد المدرب الوطنى مارتشيلو ليبي المنتخب الإيطالي إلى منصة التتويج بعد غياب 24 عاماً، وحقق لقب كأس العالم مونديال 2006، عندما "كسر اللعنة"، ومنح إيطاليا ما تريده بالصعود على منصة التتويج للمرة الرابعة في تاريخها.

فيسنتي ديل بوسكي- إسبانيا 
 

قاد المدرب الوطنى فيسنتي ديل بوسكي منتخب إسبانيا، لفك النحس  والفوز بمونديال 2010، فكان التتويج التاريخي للمرة الأولى في جوهانسبرج، على حساب هولندا، وبعدها رصيده بلقب كأس أوروبا 2012

ديل بوسكي: كأس العالم لمنتخب إسبانيا.

لويس فيليبي سكولاري- البرازيل
 

ويسجل التاريخ للمدرب البرازيلي، لويس فيليبي سكولاري، فوزه بأول ألقاب المونديال في القرن الـ21، والذي استضافته اليابان وكوريا الجنوبية عام 2002

سكولاري يلمح لتدريب استراليا في كأس العالم - بطولات.

وظل سكولاري، حزيناً بعد هزيمة السامبا 0-3 أمام فرنسا في نهائي 1998، تمكن من تغيير الصورة وجعل اسمه في قائمة المدربيين التاريخيين، والتي تعززت أيضاً بتتويجه بلقب كأس القارات 2013.

 

 

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع