أخبار عاجلة

"سلام الشهيد" شكر وعرفان لمن افتدوا الوطن.. توجيه الرئيس به لمسة وفاء تذكر بالتضحيات العظيمة لأبناء الوطن الأبرار.. وبرلمانيون: رسالة تشريف لأسر الشهداء وتأكيد بأن الدولة تقدر بطولة من قدم روحه فداءً لبلده

"سلام الشهيد" شكر وعرفان لمن افتدوا الوطن.. توجيه الرئيس به لمسة وفاء تذكر بالتضحيات العظيمة لأبناء الوطن الأبرار.. وبرلمانيون: رسالة تشريف لأسر الشهداء وتأكيد بأن الدولة تقدر بطولة من قدم روحه فداءً لبلده
"سلام الشهيد" شكر وعرفان لمن افتدوا الوطن.. توجيه الرئيس به لمسة وفاء تذكر بالتضحيات العظيمة لأبناء الوطن الأبرار.. وبرلمانيون: رسالة تشريف لأسر الشهداء وتأكيد بأن الدولة تقدر بطولة من قدم روحه فداءً لبلده

أكد أعضاء مجلس النواب، إن توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسى، بأن يكون "سلام الشهيد"، ضمن المراسم الخاصة بتخرج دفعات كلية الشرطة، رسالة مهمة لذكر الشهداء بامتنان والاعزاز بهم، حيث قال الرئيس"مش هنسى أننا قولنا مرة كده في الكلية الحربية.. يبقى فيه ضمن مراسمها سلام الشهيد" وأن "سلام الشهيد زى ما يتعمل في الكلية الحربية.. ودى مراسم لابد أن نحافظ عليها.. ارجو من قائد ينادى بسلام الشهيد ويعظم سلام الشهيد ويكون أحد مراسم يتم اتباعها أثناء حفل التخرج من كلية الشرطة".

وفي هذا الصدد، قال النائب يحيى الكدوانى، عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، إن هذه التوجيهات بمثابة نوع من أنواع الوفاء لأبناء مصر الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم من اجل رفعة الوطن وسلامة أراضيه والحفاظ على مقدرات هذا الوطن في فترة عصيبة، خاصة وان الدولة المصرية واجهت العديد من التحديات خلال هذه الفترة، بداية من الحرب على الإرهاب وتحديات تمثلت في إعادة بناء المؤسسات، وغن لم يكن هناك رجال عازمون على ذلك لم نكن نرى كافة هذه التغيرات الجذرية و أين كنا وأين أصبحنا بفضل هؤلاء الرجال.

وأكد عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، أن هذه التوجيهات ليست بجديدة على القيادة السياسية، الرئيس عبد الفتاح السيسى حريص طوال الوقت على رد الجميل لهؤلاء الأبطال، والدولة المصرية تقدر كل هذه التضحيات بصورة عظيمة، والشعب المصرى يؤيد ويتعاطف مع هؤلاء الشهداء الذين حملوا أرواحهم على أيديهم من أجل سلامة واستقرار الوطن، وسيظلون نماذج مضيئة فى سماء الوطن.

ووجه عضو اللجنة رسالة لأسر الشهداء قائلا:" كفاكم شرفا أن قدمتم دماء أبنائكم لصالح أمن وسلامة وبقاء بلدكم العظيمة وأيا كان ما يقدم فهو قليل مقابل التضحيات العظيمة التي بذلها أبنائكم الشرفاء العظماء حتى ننعم بأمن واستقرار بلدنا مصر".

وفى ذات الصدد، قال النائب عبد الهادى القصبى، رئيس لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، إن هذه التوجيهات رسالة عرفان وشكر لما بذله الشهداء من تضحيات كبيرة في مواجهة الإرهاب، فمصر حملت على عاتقها التصدي للحرب الشرسة التي تقودها الجماعات المتطرفة ومموليها ضد المنطقة العربية بالكامل، ورسالة بأن مصر لا تنسى شهداءها من رجال وأبطال الشرطة والقوات المسلحة الذين لم يترددوا لحظة في التضحية بأنفسهم للدفاع عن الوطن".

وأكد القصبى، أن التوجيه بإدراج "سلام الشهيد" بمراسم تخرج كلية الشرطة رسالة لذويهم أن الوطن لا يتأخر عن أبنائه، وأنه يساندهم ويقدم لهم كل المساعدات اللازمة تكريما للأدوار البطولية التي قاموا بها أثناء حياتهم وعدم تأخرهم في تلبية نداء الوطن، ودلالة على التقدير الكبير الذي تكنه القيادة السياسية وتحمله الدولة للشهداء العظام الذين قدموا أرواحهم فداء الوطن في مرحلة حرجة.

وفى سياق متصل، قال النائب محمد سلطان، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إن هذه التوجيهات العظيمة من قبل القيادة السياسية ليست هي الأولى، ولكن الرئيس عبد الفتاح السيسى دائما ما يوجه بلمسة وفاء لهؤلاء الأبطال الذين حملوا على عاتقهم مواجهة كل ما كان يُحاك ضد الوطن من مؤامرات وتحديات وأثبتوا للجميع بما لا يدع مجال للشك أن راية مصر عالية خفاقة هي الهدف الأسمى لهؤلاء الرجال.

وأشار عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إلى أن قانون إنشاء صندوق تكريم شهداء و ضحايا ومفقودي ومصابى العمليات الحربية والإرهابية والأمنية وأسرهم، يؤكد لمسة الوفاء لدى القيادة السياسية تجاه أسر الشهداء لرعايتهم، ولمسة من أب لأبنائه، مما يؤكد أن إن الرئيس حريص دائما على كل مواطن مصر، وأن مصر لن تنسى أبناءها وأبطالها من رجال الشرطة والجيش الذين يضحون من أجل مصر، والحفاظ على الدولة المصرية والتزام الدولة بتمجيد الشهداء والوفاء لأبنائهم.

 

 

 

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع