أخبار عاجلة

ماذا بعد خروج هشام طلعت مصطفى؟.. خبراء: خروجه يساهم فى خلق مجال كبير للمنافسة بين شركات التطوير العقارى.. وخبراته ستحقق طفرة فى القطاع.. ويؤكدون: مشاركته فى العاصمة الإدارية تسوق للمشروع

ماذا بعد خروج هشام طلعت مصطفى؟.. خبراء: خروجه يساهم فى خلق مجال كبير للمنافسة بين شركات التطوير العقارى.. وخبراته ستحقق طفرة فى القطاع.. ويؤكدون: مشاركته فى العاصمة الإدارية تسوق للمشروع
ماذا بعد خروج هشام طلعت مصطفى؟.. خبراء: خروجه يساهم فى خلق مجال كبير للمنافسة بين شركات التطوير العقارى.. وخبراته ستحقق طفرة فى القطاع.. ويؤكدون: مشاركته فى العاصمة الإدارية تسوق للمشروع

كتب أحمد حسن

لا شك أن الإفراج عن رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى سيساهم فى إحداث تأثير إيجابى على السوق العقارى وقطاع العقارات بالكامل، نتيجة لخبرته الكبيرة فى هذا المجال، ومشروعاته الكبرى التى ساهمت فى إحداث طفرة كبيرة وتنمية عمرانية متكاملة.

 

ويقول خبراء إن مشروعات طلعت مصطفى فى القطاع العقارى وأبرزها مدينتى والرحاب تؤكد أن رجل الأعمال لديه رؤية قوية واضحة، حيث استطاع أن يخلق من صحراء جرداء مدينة وتجمع سكنى خيالى.

 

وأضافوا، أن "طلعت مصطفى" من كبريات الشركات الرائدة فى مجال التطوير العقارى بمصر والشرق الأوسط، ولها باع طويل فى هذا المجال وخبرة واسعة، وتمتع المجموعة بسجل حافل بإنجازاتها على مدار 37 عامًا، قامت خلالها بتطوير 8.5 مليون متر مربع من الأراضى وبيع ما يربو على 57 ألف وحدة عقارية على مسطح مبانى يتجاوز الـ 9 مليون متر مربع.

 

وأوضح الخبراء، أن طلعت مصطفى هو أول من أدرك وجود معدل طلب هائل دون أن يلقى مطور يلبيه بالسوق العقارى على إقامة مجتمعات عمرانية حديثة متكاملة الخدمات تخدم الطبقات المتوسطة وفوق المتوسطة المتزايدة فى المجتمع وتلبى احتياجاتهم وتحقق أسلوب الحياة الذى ينشدونه عن طريق توفير خدمات متكاملة بداخل تلك المجتمعات، وبرزت ريادة المجموعة فى تطوير مجتمعات عمرانية وسكنية ضخمة بمصر.

 

وتمتلك مجموعة طلعت مصطفى ثلاثة مجمعات فندقية فاخرة تعمل بالفعل، وتضم هذه المجمعات وحدات سكنية فخمة ومولات تجارية ومساحات إدارية متنوعة.

 

واستهلت المجموعة باكورة مشروعاتها فى هذا المجال بمشروع قرية الروضة الخضراء المقام على مساحة تربو على 84.000 م2 فى منطقة أبو يوسف بالإسكندرية عام 1990، وفى عام 1995 شيدت "قرية فيرجينيا بيتش" على مساحة 365.400 م2، التى تعد بمثابة أول مجمع سكنى متكامل الخدمات على الساحل الشمالي لمصر، وجاء ذلك فى وقت لم يلتفت فيه أحد سوى المجموعة لذلك الموقع الذى بات يشكل فيما بعد المقصد المفضل للمجتمع المصرى لقضاء العطلات والإجازات.

 

ويقول المهندس محمد البستانى، رئيس شركة البستانى للاستثمار العقارى، أن طلعت مصطفى له باع كبير فى مجال التطوير العقارى، ما سيساهم فى رواج السوق العقارى الفترة المقبلة، وخلق مجال كبير للمنافسة بين شركات التطوير العقارى لتقديم الأفضل للمواطنين.

 

وأكد البستانى لـ"اليوم السابع"، أن مشاركة طلعت مصطفى فى مشروع العاصمة الإدارية وحصولها على 500 فدان دليل على قوة الشركة، وسيجعل هناك مساحة للتنافس بين المطورين العقارين والدخول فى مشروع العاصمة الإدارية، وهو ما يساهم فى التسويق للمشروع ككل.

 

فيما قال المهندس طارق شكرى، رئيس غرفة التطوير العقارى، ورئيس مجموعة عربية للاستثمار العقارى، أن طلعت مصطفى له بصمة جيدة فى القطاع العقارى، ومن المتوقع أن يحقق طفرة كبيرة من خلال خبرته الكبيرة فى القطاع العقارى.

 

وأشار شكرى لـ"اليوم السابع"، إلى أن خروج طلعت مصطفى سيساهم فى تنظيم القطاع العقارى والاستفادة من خبراته فى إعداد التشريعات واللوائح اللازمة للقطاع.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع