أخبار عاجلة

"الحسابات الوهمية على السوشيال ميديا" وسيلة الإخوان المشبوهة لبث الأكاذيب.. الدوحة والجماعة يدشنان شبكة إلكترونية لتشويه الدول العربية بنشر الشائعات.. والتنظيم نفذ مخططه التدميرى فى العمق العربى بتعاون تركى

"الحسابات الوهمية على السوشيال ميديا" وسيلة الإخوان المشبوهة لبث الأكاذيب.. الدوحة والجماعة يدشنان شبكة إلكترونية لتشويه الدول العربية بنشر الشائعات.. والتنظيم نفذ مخططه التدميرى فى العمق العربى بتعاون تركى
"الحسابات الوهمية على السوشيال ميديا" وسيلة الإخوان المشبوهة لبث الأكاذيب.. الدوحة والجماعة يدشنان شبكة إلكترونية لتشويه الدول العربية بنشر الشائعات.. والتنظيم نفذ مخططه التدميرى فى العمق العربى بتعاون تركى

كتب كامل كامل – أحمد عرفة

اعترافات خطيرة تلك التى كشفها ضابط قطرى تم إلقاء القبض عليه فى الإمارات يدعى على حمد على الحمادى، بعدما أكد أن الدوحة اعتبرت "الحسابات الوهمية" هى بوابتها لنشر الفتن والشائعات فى الدول العربية، عبر إنشاء حسابات وهمية ولجان إلكترونية داخل الدول العربية لنشر تلك الشائعات والأخبار الكاذبة لتوريط تلك الدول، وهى نفس الطريقة التى تتبعها الإخوان عبر "اللجان الإلكترونية لعناصرها".

 

اللافت فى الأمر أن عبد الله ناصر المسند، شقيق "موزة المسند" والدة أمير قطر، هو المسئول الأول فى الإمارة الخليجية عن الكتائب الإلكترونية التى تدشن حسابات وهمية للتطاول على مصر والخليج،

 

قصة الضابط القطرى الذى القى القبض عليه فى الامارات، وظهور حقائق من عينة أن المسئول عن اللجان الإلكترونية هو شقيق الشيخة موزة، يؤكد عدد من الحقائق، أهمها أن الحسابات التى تبث شائعات ضد قرارات الأنظمة العربية لا تعمل بشكل فردى، ولكنها تعمل بشكل منتظم وأن شائنا لقولنا بشكل دقيق للغاية، ليس هذا فحسب بل هذه اللجان تعمل وفق تعليمات تصدر من قيادات يلتزم بها قواعد اللعبة القذرة.

 

فى هذا الصدد قال نبيل نعيم، القيادى الجهادى السابق، أن جهاز أمن الدولة القطرى، حرص خلال الفترة الماضية على تشكيل لجان إلكترونية بالاعتماد على الإخوان، وتم إرسال جواسيس بعدد من الدول العربية للحصول على أرقام هواتف خاصة بتلك الدول يتم من خلالها عمل حسابات وهمية يكون هدفها إطلاق شائعات عن مصر والسعودية والإمارات، موضحا أن الدوحة استخدمت الإخوان لإنشاء حسابات وهمية داخل مصر، تطلق أخبار كاذبة عن السلطة المصرية وتقوم بعمل اختراقات لبعض المواقع.

 

وأضاف القيادى الجهادى السابق، لـ"اليوم السابع" أن السلطات القطرية أرادت توريط المملكة والقاهرة والإمارات فى شائعات عن وقائع لم تحدث عبر إنشاء الالاف من الحسابات الوهمية التى تصدر من تلك الدول، بحيث توهم الرأى العام العالمى بحالة فوضى ونشر اخبار كاذبة حول تدخلات دول فى دول اخرى، موضحا أن الدوحة اعتمدت على الإخوان بشكل كبير باعتبار أن الجماعة لديها لجان إلكترونية عديدة، وحسابات وهمية كثيرة تستطيع من خلالها تنفيذ خطتها.

 

وأشار القيادى الجهادى السابق، إلى أن اعتبارات ضابط المخابرات القطرية يؤكد بما لا يدع مجال للشك الخطة القطرية الإخوانية التى تعتمد على مواقع التواصل الاجتماعى والحسابات الوهمية فى نشر الفوضى والشائعات، ثم تقوم مواقع الإخوان وقنوات الجزيرة القطرية بتسليط الضوء على تلك الأخبار الكاذبة على أنها حقيقة.

 

وفى السياق ذاته قال الباحث الإسلامى، هشام النجار، إن قطر خدمت مخططها التدميرى والتفكيكى فى العمق العربى بمعونة تركيا بكافة الأدوات والأساليب غير المشروعة من دعاية سوداء ولجان اليكترونية متخصصة فى فبركة الأخبار الزائفة والروايات والتفسيرات غير المنطقية للأحداث وللتاريخ بشكل يخدم مخططهم ضد جيوش ومؤسسات الدول العربية.

 

وأضاف الباحث الإسلامى فى تصريح لـ"اليوم السابع" أن قطر استخدمت الإخوان وزيفتها لإنشاء حسابات وهمية بالجملة فى عدد من الدول العربية، فهى بالفعل توظف الجماعة فى كافة المراحل ومن باب أولى اللجوء إليها وقت أزمتها هذه التى تمر بها فى التوقيت الحالى.

 

وفى ذات الإطار، قال النائب أحمد إمبابى، وكيل لجنة الشئون العربية بالبرلمان، أن قطر تعد مرض داخل الدول العربية، وتعاونت هى والإخوان فى إنشاء حسابات وهمية داخل عدد من الدول العربية لنشر شائعات كاذبة داخل تلك الدولة، خاصة أن تلك الطريقة هى التى تعتمد عليها الجماعة وتجيدها لتحقيق أهدافها.

 

وأضاف وكيل لجنة الشئون العربية بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" أن تميم بن حمد يضرب فى أكبر دولة اقتصادية عربية وهى العودية ويحاول ضرب دول مجلس التعاون الخليجى التى كان لها فضل كبير على قطر، ولكن تناسى كل ذلك وحاول نشر الفوضى والفتن داخلها، عبر بوابة الحسابات الوهمية.

 

وأشار وكيل لجنة الشئون العربية بالبرلمان، إلى أن قطر دفعت المليارات من أجل تدشين تلك اللجان الالكترونية والحسابات الوهمية، واعتكاد على جواسيس من داخلها بجانب الاعتماد على الإخوان لتنفيذ هذه الخخط.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع