أخبار عاجلة

الأب الفدائى.. "الهادى" 60 عاما يحمل ابنه المريض على صدره كل يوم بحثا عن علاجه.. 17 سنة يحمل الهم ولا يجد من يساعده.. ويؤكد: زوجتى مصابة بشلل وابنى الحسن يعانى من تيبس فى العضلات وبعت كلما أملك.. صور

تستمر مأساة "الأب الفدائي" بمحافظة الدقهلية صاحب صورة حمله نجله المريض بالمستشفيات لتكمل العام السابع عشر، دون حدوث أى تغيير فى الأوضاع، فبعد أن هزت صورة الأب الستينى الذى يحمل نجله المعاق مشاعر الجميع، إلا أنه بعد مرور سنة لم تتغير مشاعر المسئولين، بعد إعلانهم استعدادهم لتقديم المساعدت، إلا أن كل هذه الوعود ذهبت أدراج الرياح، وأصبحت مأساة الحاج الهادى الشربينى محمد وابنه الحسن مستمرة، بل تفاقمت وأصبحت أزمة كبيرة.

WhatsApp-Image-2021-01-14-at-00.11.16-(1)

يقول الهادى الشربينى لـ"اليوم السابع": "أعيش مع زوجتى وابنى الحسن وابنتي، وزوجتى تعانى من شلل ولا تستطيع أن تخدم أحد، حيث أن الحسن يعانى من تيبس فى العضلات، وذلك منذ 17 سنة، فلا أحد يستطيع خدمته غيرى".

WhatsApp-Image-2021-01-14-at-00.11.14

وتابع الهادى، أن نجله أصيب منذ مولده بشلل دماغى، أدى إلى إصابته بشلل رباعي، بالإضافة إلى ضعف قدراته العقلية والذهنية، وتوجهت إلى العديد من الأطباء، أكد البعض لى بأنه لن يعيش، وطالبوا أن لا أتعب نفسى لأنه سوف يموت، ورفضت فكرة الاستسلام، وقمت ببيع كل ما أملك حتى أستطيع أن أصرف عليه، وقمت ببيع منزلى بمدينة المنصورة، وخرجت إلى منطقة عشوائية بدون أى خدمات، كى أشاهد ابنى يعيش دون ألم أو عذاب.

WhatsApp-Image-2021-01-14-at-00.11.15-(1)

وقال: "بعد أن تم نشر صورتى العام الماضى وجدت كل المسئولين يتواصلون معى، وبعد أن انتهت الضجة الإعلامية لم أجد أى وعد من الذى وعدت به يتم تنفيذه، كما أن الشئون الاجتماعية لم تصرف لى أى مبلغ على الرغم من اتصالهم بى وإبلاغى بأنه سوف يتم صرف مبلغ مالى شهريا، من أجل مصاريف نجلي، وبعد تجهيز أوراق ومصاريف سفر وانتقالات لمدة ثلاثة أشهر وجدتهم يخبرونى بأنه لا يوجد مصاريف، وأن المحافظ صرف لى مبلغ من جيبه الخاص، وعلى الرغم من تجهيز كرسى لحمله إلا أن الكرسى لم يصلح لحالة ابنى لإصابته بالتشنجات، وحاولت عمل حزام حول الكرسى لأتحرك به، لكن لا يصلح، ولذلك عندما آخذه إلى المستشفى من البيت، أستقل توك توك ثم مواصلات، لكن لا يمكن أن تصل السيارة إلى داخل المستشفى، وهنا يأتى دورى فى حمله لأتحرك به.

WhatsApp-Image-2021-01-14-at-00.11.15

وأضاف الهادى: "سعيت أكثر من 7 مرات للحصول على علاج لابنى على نفقة الدولة، وهو عبارة عن 4 حقن بوتوكس كل 3 أشهر، والتى تساعد على ضخ الدم فى العروق، وبدونها تزداد أطرافه تخشباً، وتبلغ قيمة الحقنة الواحدة 2200 جنيه، وبعد أن أنهيت جميع الإجراءات والسفر من المنصورة إلى القاهرة، يأتى الرد فى كل مرة أن الحقن غير متوفرة، وألجأ إلى شرائها من خلال مساعدات أهالى المنطقة التى أعيش بها".

وتابع "هناك رجل خير قام بعمل سقف من الخشب لمنزلى بعد أن كان معرش بشدة خشبية، وقام بالمحارة وتركيب شباك وباب وأصبح هناك غرفة نستطيع أن ننام به، ولكن المسئولين ليس لديهم أى إحساس بنا".

 

WhatsApp-Image-2021-01-14-at-00.11.16
 

 

WhatsApp-Image-2021-01-14-at-00.11.18-(1)
 

 

WhatsApp-Image-2021-01-14-at-00.11.18
 

 

WhatsApp-Image-2021-01-14-at-00.11.19
 

 

WhatsApp-Image-2021-01-14-at-00.11.20
 

 

WhatsApp-Image-2021-01-14-at-00.11.21
 

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع