أخبار عاجلة

بالصور.. مساجد بالدقهلية تحوى كتبا لمتطرفين سنة وشيعة.. مؤلفات مخالفة للمنهج الأزهرى المعتدل حاضرة وبقوة.. مسجد الصحابة بالمنصورة يحتفظ بكتاب لمحمد ابن عبد الوهاب و"الأزهر" أمر بمصادرته


الدقهلية ـ محمد حيزة

شهر رمضان هو شهر العبادة، والذى يقوم فيه الآلاف من المصلين بالتوجه إلى المساجد مع دخول شهر رمضان المبارك، وذلك للصلاة والمكوث فى المساجد، لقراءة القرآن وكتب التفسير من مكتبات المساجد المختلفة.

"اليوم السابع"، أجرى جولة بعدد من مساجد مدينة المنصورة، والتى يذهب إليها المصلون للجلوس فيها بين الصلوات وقراءة القرآن، وكتب التفسير، حيث ظهر بالعديد من المساجد كتب مخالفة للمنهج الأزهرى المعتدل، والتى نبه شيخ الأزهر ووزير الأوقاف على مصادرتها وحجبها لما تحويه من أفكار غير صحيحة، وفتاوى متشددة، لا تناسب الزمان والمكان.


"السلفية المدخلية حاضرة بقوة"

بداية مسجد أهل السنة، بمدينة طلخا، وهو زاوية صغيرة، يذهب إليها كثير من المصلين، خاصة وأنها قريبة من كتلة سكنية، كبرى، وتحوى المكتبة كتب فكر "السلفية المدخلية"، وهو المنهاج السلفى الأكثر غرابة بين كل تلك المناهج، فهو الذى يحكم ببدعة كل الشيوخ غير المتبعين له، ويدعوهم للتوبة ما لم يتبعوا ذلك المنهج، باعتبار أن هذا المنهاج هو منهاج الطريق الصحيح دون غيره، ومع ذلك فهم يجرمون ويحرمون المظاهرات، والخروج على الحكام، بل يخطأون ويأثمون أحزاب المعارضة، والمعارضين لكافة الأنظمة، باعتبار أنهم يثيرون البلبلة والفوضى فى البلاد.

وقد اكتظت المكتبة بالكتب التى ألفها وصنفها، الشيخ ربيع بن هادى المدخلى، وهو مؤسس الفكر، من المملكة العربية السعودية، ومن أهمها كتاب الإصابة فى ما فات الحاجورى من الأحاديث فى كتابه مغاريد الصحابة، وكتاب شرح عقيدة السلف أصحاب الحديث، ومجموعة كتب من 15 مجلدا، وهى "مجموع كتب ورسائل وفتاوى الشيح ربيع بن هادى المدخلى، ولكن من أهم الكتب التى كانت فى هذه المكتبة هو كتاب بعنوان "إسكات الكلب العاوى للرد على يوسف القرضاوى، وهو لمؤلفه الشيخ مقبل بن هادى الوادعى، مفتى اليمن السابق، والذى حكم فيه بكفر يوسف القرضاوى".
الكتب التراثية المسيطرة على مساجد المنصورة
وقد سيطرت الكتب التراثية على مكتبات مساجد المنصورة، حيث ينتشر تفسير بن كثير، وتفسير الطبرى، باعتبارهما أشهر التفاسير التراثية بمكتبات المساجد، ولكن الكتاب الذى ظل حاضرا بقوة فى جميع المكتبات الخاصة بجميع المساجد، هو كتاب رياض الصالحين من كلام سيد المرسلين، وهو من تأليف الشيخ أبو زكريا يحيى بن شرف النووى، وهو من أشهر كتب الأحاديث المنتشرة بالمساجد بالمنصورة، حيث يحتزى على مئات الأحاديث النبوية، مبوبة فى أبواب مختلفة.
فيما كان مسجد الصحابة، بمدينة المنصورة، من أكثر الكتب تمسكا بالكتب التراثية، حتى كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب، والذى يتبنى متبعو أفكاره العديد من الأفكار والآراء المتشددة، مثل كتاب "كتاب التوحيد"، والذى يعد من أشهر كتبه، وقد أمر الأزهر بمصادرته، لمهاجمته الفكر والعقيدة الأشعرية، واعتبار متبعيها من أهل البدع.

كما امتلأت مكتب مسجد الصحابة أيضا بكتب "محمد بن عبد الوهاب"، مثل كتاب مفيد المستفيد فى كشف كفر تارك التوحيد، ومجموع رسائل التوحيد.


جماعة الدعوة والتبليغ

تعد جماعة الدعوة والتبليغ، من أكثر الجماعات الإسلامية انطواء وأقلها شهرة فى الأوساط الإعلامية، بالرغم من أنها قائمة على توجيه الدعوة ودعوة الناس فى الشوارع، إلى الصلاة وترك المنكرات والأعمال المخالفة للدين، حيث يسيطر أصحاب فكر جماعة الدعوة والتبليغ، أو كما يطلقون على أنفسهم "الأحباب"، على العديد من المساجد، ومن أشهر تلك المساجد هو مسجد الفتح بالمنصورة، والذى يعد مركزا لانطلاقهم، ويعتكف أصحاب هذا الفكر، وأعضاء الجماعة، فى المساجد، لمدد معينة، طيلة أيام السنة، مثل 3 أيام وجابة كل شهر، والخروج والسفر إلى محافظات أخرى، ويتوجهون إلى القرى، والأحياء الفقيرة، لدعوة الناس للصلاة والخروج معهم فى اعتكافاتهم والحضور إلى الدروس التى يلقوها شيوخ تلك الجماعة.

وتسيطر الجماعة على المساجد بأكملها، للاعتكاف والقراءة فيها، وإن كان أنصار تلك الجماعة، أقل تعرضا للقراءة، ومشتهرين بعد اهتمامهم بالعلوم الشرعية، فلا يقرأون كثيرا، وليس لديهم الكثير من المصنفات والمؤلفات، ولكن لهم بعض الكتب المعروفة، مثل كتاب سواح من أجل الدعوة، حياة الصحابة، للشيخ محمد يوسف الكاندهلوى، وهو أحد شيوخ الهند، حيث يعتبر المركز الرئيس لتلك الجماعة فى دولة الهند، ويسافر الكثير من قيادات الجماعة إلى الهند، وكتاب حياة الشيخ الكاندهلوى للشيخ أبو الحسن الندوى، وكتاب ربانية لا رهبانية للشيخ أبو الحسن الندوى، وكتاب السيرة النبوية للشيخ أبو الحسن الندوى، وكتاب قصص النبيين للشيخ أبو الحسن الندوى.

 

مؤلفات "سلفية الإسكندربة" الأكثر انتشارا بالزوايا
وتمتلأ الزوايا والمساجد الصغيرة بالشوارع الجانبية، بمدينة المنصورة، خاصة التى تكثر فى منطقة حى الجامعة، بكتب ما يعرف بـ "سلفية الإسكندرية"، والتى يتزعمها ياسر برهامى، وكان يشاركه فى هذا المنهج العديد من الدعاة مثل أحمد فريد ومحمد إسماعيل المقدم.

كان من أهم تلك الكتب شرح كتاب السياسة الشرعية فى إصلاح الراعى والرعية، والذى أثار ضجة كبرى لوقوعه فى أصحاب الآراء السياسية المختلفة، ووصفهم بالضلال، وكتاب فقه الجهاد والذى يعد من أخطر مصنفاته الحديثة. 


المكتبات الإسلامية منبع كتب التطرف
تكثر المكتبات التى تبيع الكتب بكافة أنواعها الدينية والأدبية واللغوية، وكافة الفنون، فى مدينة المنصورة، شارع المجارى بعزبة عقل، بشارع عبد السلام عارف، هو أحد أشهر الشوارع الذى تكتظ به المكتبات التى تبيع الكتب الدينية، بكافة أنواعها، الأزهرية والتراث، والحديثة، والمتطرفة، ويكثر فيها كتب السلفية الوهابية، وكتب الدعوة السلفية والتى يتزعهما ياسر برهامى.

وتنتشر كتب ياسر برهامى، ومحمد إسماعيل المقدم، وأحمد فريد، كأهم شيوخ فكر الدعوة السلفية، أو ما يطلق عليه سلفية الإسكندرية، ومن أهم تلك الكتب كتاب تناول فيه شرح المصطلحات السياسية لياسر برهامى، والذى يكفر فيه أصحاب الاتجاهات المختلفة مثل الإشتراكيين والشيوعيين، واليساريين ويصف هذه النماذج الاقتصادية بالنماذج الكافرة، والمخالفة للدين، بالرغم من ابتعادها تمام البعد عن أى مفهوم دينى.

يقول أحمد أحمد سليمان، صاحب مكتبة بعزبة عقل، "إن الكتب الإخوانية كانت تباع بكثرة جدا، وتم إيقاف بيعها وشرائها بعد ثورة 30 يونيو، ويزداد شراء تلك الكتب مع الأزمات السياسية التى يذكر فيها الإخوان المسلمين، خاصة وأن الناس يريدون التعرف أكثر وأكثر على هذا المنهج، وكنت لما أشاهد مذيع مشهور يتكلم عن فكر الإخوان على أى قناة، كنت أعرف أن اليوم التالى، سيكون أكثر إقبال على شراء كتب الإخوان خاصة كتب سيد قطب.

ويتابع مالك المكتبة، ومع مرور الوقت، عزف الناس عن شراء هذه الكتب، فأحجمنا عن شرائها من دور النشر، بل أن دور النشر بدأت فى عدم طباعة طبعات جديدة من هذه الكتب، وكانت تنشأ معارفك فكرية كبرى عندى فى المكتبة، فقد كنت أبيع كتب سيد قطب، وكان يأتينى السلفيون ويحذرونى من بيع هذه الكتب ويأثمونى، ويقولوا لى أن مالى حرام بسبب بيع هذه الكتب، ولكن أنا لم أكن أنتبه لهم، لأن لو كان مالى حرام لبيع كتب سيد قطب، فسيكون حرام لبيعى كتب ياسر برهامى.

بينما تبيع معظم المكتبات الأخرى، كتب سيد قطب ولكن فى الخفاء، فقد قام محرر "اليوم السابع" بسؤال مالك إحدى المكتبات عن كتاب فى ظلال القرآن لسيد قطب، فرد أن الكتاب غير موجود، ومع مزيد من الإغراءات المادية، قال أن الكتاب موجود وبإمكانه إحضاره فى اليوم التالى، ويوجد العديد من الطبعات، وتتنوع الأسعار وفقا لجودة الطبعات، كما توجد الكتب الخاصة بأصحاب الفكر الجهادى، مثل أبو سليمان البغدادى، وكتب وجدى غنيم ومحمد طاهر، زعماء الفكر الجهادى الإرهابى بمصر.

كما تنتشر كتب الشيخ محمد حسان، والشيخ محمد حسين يعقوب بتلك المكتبات، بطبعات مختلفة وأسعار متنوعة، وتباع كتب التراث بها أيضا، إلا أن تلك الكتب التى يتبنى أصحابها الفكر المتطرف، تكون فى مقدمة المكتبات، وفى العروض الخارجية لها لجذب انتباه المشترين لهذه الكتب.

1-أخطر-كتب-ياسر-برهامى-في-المكتبات-بدون-رقابة
أخطر كتب ياسر برهامى في المكتبات بدون رقابة

 

2-انتشار-كتب-محمد-حسان
انتشار كتب محمد حسان

 

3-كتب-محمد-فريد
كتب محمد فريد

 

4-كتب-محمد-حسان-تملأ-المكتبات

كتب محمد حسان تملأ المكتبات

 

5-كتب-الدعوة-السلفية
 كتب الدعوة السلفية

 

6-كتب-مخالفة-للفكر-المعتدل
 كتب مخالفة للفكر المعتدل

 

7-مسجد-الفتح-التابع-لجماعة-الدعوة-والتبليغ
 مسجد الفتح التابع لجماعة الدعوة والتبليغ

 

8-مكان-المبيت-بمسجد-الفتح
مكان المبيت بمسجد الفتح

 

9-كتب-التراث-دون-رقابة-أزهرية
 كتب التراث دون رقابة أزهرية

 

10-كتب-محمد-حسان-تملأ-المكتبات
كتب محمد حسان تملأ المكتبات

 

11-كتب-ياسر-برهامى-في-الزوايا
كتب ياسر برهامى في الزوايا

 

12-مجموع-كتب-الشيخ-ربيع-بن-هادى-المدخلى
مجموع كتب الشيخ ربيع بن هادى المدخلى

 

13-الدعوة-للمنهج-البرهامى-في-المكتبات-المختلفة

 الدعوة للمنهج البرهامى في المكتبات المختلفة

 

15-كتب-سلفية-اسكندرية

 

كتب سلفية اسكندرية

 

16-كتاب-فصول-في-السياسة-الشرعية-الذى-تناول-العديد-من-السموم
كتاب فصول في السياسة الشرعية الذى تناول العديد من السموم

 

17-مكتبات-تلغلق-أبوابها-بالمساجد
 مكتبات تلغلق أبوابها بالمساجد

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع