أخبار عاجلة
رفات القديسة تريزا يصل إلي كنيستها بشبرا -

بالفيديو والصور.. موجة غضب عارمة ضد وزير السياحة.. المستثمرون يعقدون اجتماعًا مفتوحًا لوقف ممارساته.. ويرصدون 13 اخفاقًا ليحيى راشد.. ويؤكدون : منظومة السياحة على حافة الانهيار.. وسياسته أضاعت أموال الدولة

بالفيديو والصور.. موجة غضب عارمة ضد وزير السياحة.. المستثمرون يعقدون اجتماعًا مفتوحًا لوقف ممارساته.. ويرصدون 13 اخفاقًا ليحيى راشد.. ويؤكدون : منظومة السياحة على حافة الانهيار.. وسياسته أضاعت أموال الدولة
بالفيديو والصور.. موجة غضب عارمة ضد وزير السياحة.. المستثمرون يعقدون اجتماعًا مفتوحًا لوقف ممارساته.. ويرصدون 13 اخفاقًا ليحيى راشد.. ويؤكدون : منظومة السياحة على حافة الانهيار.. وسياسته أضاعت أموال الدولة

وسط حالة من الغضب ضد وزير السياحة، يحيى راشد، عقدت مجموعة كبيرة من رجال السياحة اجتماعًا، اليوم الأحد، بأحد الفنادق، لمناقشة أحوال وأوضاع القطاع فى الشهور الأخيرة، مؤكدين أن الظروف الصعبة التى يمر بها قطاع السياحة فرضت على أهل القطاع ألا يقفوا مكتوفى الأيدى، لإيمانهم بأن ما يحدث فى القطاع جاء نتيجة لإصرار وزير السياحة يحيى راشد على هدم مكتسبات السياحة المصرية التى تحققت على مدى خمسون عاماً، حسبما أكدوا فى بيان خلال الاجتماع.

 

وأكد المشاركين فى بيان رسمى، تم إلقاؤه خلال الاجتماع، إن ما يحدث الآن من وزير السياحة، أصبح يشكل خطراً كبيراً و يضع منظومة السياحة المصرية كلها على حافة الانهيار، و بالتالى تخسر مصر و الاقتصاد المصرى الكثير .

 

وأضافوا فى بيانهم: "أننا داعمون للدولة ومساهمون بخطة التنمية بكل قوة، ولكن طفح بِنَا الكيل وأصبحنا غير قادرين على تحقيق الهدف من السياحة المصرية، وأن يكون بمثابة نقطة ضوء للدولة وأجهزتها وكل المسئولين فيها ليحاولوا إنقاذ ما يمكن إنقاذه فى قطاع السياحة، و تأكيداً لهذا الواقع نقدم بعض الأمثلة على الإخفاقات المتتالية لوزير السياحة يحيى راشد، المسئول الأول عن السياحة بمصر و صاحب السياسات إن جاز لنا أن نطلق عليها سياسات، لأنها على وجه الدقة ليست سياسات بل هى ممارسات غريبة كلها تؤدى فى النهاية إلى عرقلة قطاع السياحة عن الانطلاق".

 

وتابعوا: "ما يحدث الآن هو ضياع أموال طائلة على الدولة و تخريب للثروة السياحية، متمثلة فى الأصول و الاستثمارات و الموارد البشرية، فضلاً عن أن آلاف الشباب فقدوا فرص العمل و باتوا بعيداً عن مساندة الدولة و التنمية".

 

ورصد المشاركون عبر البيان، الذى تم توزيعه على الحضور، عدد من اخفاقات الوزير والمتمثلة فى :

 

- أفسد العلاقات مع كل منظمى الرحلات الخارجية، بعدم تنفيذ وعوده لهم بتحفيز الطيران العارض، رغم أننا نعمل بهذا النظام منذ التسعينات، فى الوقت الذى أقتبسته عنا وعملت به كل الدول المنافسة لنا.

 

- أوقف كل الحملات التسويقية المشتركة مع منظمى الرحلات الخارجية و التى تعمل أيضاً منذ التسعينات 

 

- قام بأسوء حملة إعلانية تكلفت ٤٠ مليون دولار دون أى مردود أو نتائج ملموسة أو مؤثرة. 

 

- التخبط الواضح فى تغيير رؤساء المكاتب الخارجية و تعيين آخرين بطريقة يشوبها الهوى و المحسوبية، مما تسبب فى تهميش أدوارها لصالح شركة التسويق الضعيفة التى تعاقدت معها الوزارة.

 

- أوقف منظومة التدريب تماماً مما أدى إلى إضعاف كفاءة المنشآت التى تكلفت مليارات الجنيهات و إضعاف مستوى الموارد البشرية 

 

- وضع حلول وهمية لم تنفذ مطلقاً إلا إعلامياً فقط مثل ما أسماه بخطة ٦ ×٦

 

- أضاع فرص عديدة كان من الممكن أن تستفاد منها، مثل اجتماع المجلس الأعلى للسياحة الذى حضره دون أى تحضير أو تجهيز 

 

- تسبب فى حالة الكساد التى أصابت القطاع بأكمله و خاصة الفنادق و المنشآت و شركات السياحة، نتيجة كل هذه الاخفاقات، مما أصابهم بالضرر الجسيم و تسريح آلاف العاملين بها

 

- التخبط الشديد واتخاذ قرارات غير مدروسة، بشأن موسم العمرة، و التى أسفرت عن موسم هو الأسوء للمعتمرين و الشركات السياحية. 

 

- إقرار نظام و ضوابط الحج السياحى فى وقت متأخر فضلاً عن ما شابها من أخطاء تضر المواطن قبل الشركات السياحية 

 

- كثرة التراجع عن القرارات بعد اتخاذها و العمل بها، مما أساء للشركات أمام الرأى العام إضافه إلى التعنت فى عدم الاعتداد بالرؤية الفنية للجان التى شكلت من قبل الوزير مما يهدد موسم الحج السياحى هذا العام

 

- تأخره المتعمد فى الدعوة لانتخابات الغرف السياحية و إتحادها و استمرار العمل بلجان تسيير أعمال قام بتعيينها منفرداً لمدة أكثر من عام فى سابقة تعد الأولى منذ إنشاء الغرف 

 

- إصدار لائحة منظمة للانتخابات مخيبة للآمال شابها الكثير من العوار و المخالفات القانونية والدستورية، فضلاً عن كونها لائحة إقصائية فصلت لأغراض معينة.

 

واتفق الحاضرين ، على أن الاجتماع الذى عقد اليوم، هو بمثابة جمعية عمومية لكل قطاع السياحة فى مصر، و أن هذا الاجتماع مفتوح و مستمر لمتابعة كل ما يهم مصلحة السياحة المصرية فى ظل انهيار قطاع السياحة .

 

وناشد رجال السياحة ،خلال الاجتماع، الرئيس عبد الفتاح السيسى التدخل العاجل لإنقاذ قطاع السياحة من كل الممارسات الخاطئة من وزير السياحة، و التى أحدثت فرقة و تشتيت و إنهيار لقطاع السياحة حتى تظل السياحة قوة داعمة للاقتصاد المصرى، ولخطة الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى تحقيق التنمية على كل أرض مصر، كما ناشدوا  رئيس الوزراء و أعضاء مجلس النواب، بمتابعة ما صدر عن هذا الاجتماع بما يحقق الخير لمصر.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع