أخبار عاجلة

فى الذكرى الأولى لوفاته.. مجلة تايم تكشف: كاريكاتير وراء دخول محمد على كلاى للإسلام.. الملاكم الأسطورة تعرف على الدين الإسلامى عبر مجلة "محمد يتحدث" .. وتعذيب العبيد السود قاده لترك دين "المؤسسة البيضاء"


كتبت ريم عبد الحميد

كشفت مجلة "تايم" الأمريكية عن أحد الأسرار وراء اعتناق أسطورة الملاكمة الأمريكى محمد على كلاى للإسلام، الذى مر أمس، السبت، عاما على وفاته.

الرسم الكاريكاتيرى
الرسم الكاريكاتيرى

 

وقالت صحيفة تايم، إن محمد على كلاى لم يقدم أسبابا كثيرة لدخوله إلى الإسلام، لكن كتاب جديد سيصدر فى أكتوبر المقبل، يكشف أن رسما كاريكاتريا ربما يكون أحد الأسباب وراء هذا التحول الكبير فى حياة أسطورة الملاكمة، موضحة أن الكتاب الذى يحمل عنوان "على: حياة"، يستعرض الكاتب جوناثان إيج مقتطفات من خطاب كتبه على لزوجته الثانية خليلة كاماشو على، التى تزوجها بين عامى 1967 و1976، وفى الخطاب الذى قالت خليلة إن زوجها السابق كتب لبعض الوقت فى آواخر الستينيات، قال كلاى، إنه رأى رسما كاريكاتيريا فى صحيفة "أمة الإسلام"  بعنوان "محمد يتحدث" ويوضح الرسم ملاك العبيد البيض يضربون عبيدهم وحشية، بينما يصرون أنهم يصلون للمسيح، والرسالة أن المسيحية دين المؤسسة البيضاء الظالمة، وقال على: "أحببت الكارتون، لقد فعل بى شيئا، وكان منطقيا".

 

رسم اخر
رسم اخر

 

وطلبت خليلة، من زوجها محمد على كلاى أن يكتب الخطاب بعدما واجهته بشأن علاقاته خارج الزواج، وسألته لماذا دخل فى الإسلام فى المقام الأول؟ وفى مقابلة لها مع التايم، قالت خليلة إنها قالت لزوجها: "ربما تكون كبيرا لكنك لست أكبر من الله، عليك أن تراجع نفسك، هناك عواقب عندما ترتكب الزنا"؟"

صورة من خطاب كلاى
صورة من خطاب كلاى

 

وقال الكاتب جوناثان إيج، إنه دفع لخليلة 600 دولار للحصول على الرسالة، متابعًا: "فى كل الأحوال زاد اهتمام على بأمة الإسلام، والحادثة التى تحدث عنها فى رسالته، قراءة الرسم الكريكاتيرى فى الصحفية، ربما تكن واحدًا من الأحداث المؤثرة، ولكن هذه المرة الأولى التى نعرف أن محمد على كلاى كتب قصته بكلماته الخاصة وقال فيها: "فى ليلة فى حلبة للتزلج بلويزفل (كنت فى طريقى إلى المنزل) كانت حلبة التزلج فى شارع برودواى، بينما كنت أقف خارج المبنى فى حشد من حوالى 400 شخص، جميعهم من السود، مثل معظم السود، كنت أبحث عن فتاة جميلة لأقول لها شيئا.  

 

واستطرد إيج: "كان هناك أخ أسود يريتدى بدلة سوداء من الموهير وقميص أبيض ورابطة عنق سوادء كان يبيع بعض الصحف ينادى على صحيفة "محمد يتحدث"، كانت تلك المرة الأولى التى أرى فيها صحيفة "محمد يتحدث"، وجاء إلى البائع وقال: "أخى هل تريد أن تشترى صحيفة محمد يتحدث، دينك الحقيقى، اسمك الحقيقى قبل أن يسميك البيض اسما كعبد، قال له: " أوه، بالمانسبة هناك اجتماع لنا اليوم فى الساعة الثامنة مساء.. وكانت الساعة لا تزال السادسة، فقلت له حسنا، سأكون هناك، لكننى لم أكن أنوى الذهاب لأى اجتماع، لكننى اشتريت صحيفة محمد يتحدث، وشيئا واحدا بالصحيفة جعلنى أحتفظ بها، وكان رسما كارتونيا.

 

وتابع: "كان الكارتون عن العبيد الأوائل الذين وصلوا إلى أمريكا، وأظهر الكارتون كيف أن العبيد السود كانوا يذهبون للمزرعة ليصلون باللغة العربية؟.. وبينما يجرى السيد الأبيض حلف العبد بسوط ويضرب المسكين على ظهره ويقول  ماذا تفعل بالصلاة بتلك اللغة؟، أنت تعرف بما أمرتك أن تتحدث، وقال العبد: "نعم سيدى نعم سيدى سأصلى للمسيح سيدى، للمسيح، وقد أعجبنى الكارتون. لقد فعل شيئا بى. وكان منطقا".

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع