أخبار عاجلة

«عبد الرحمن عرام» ابن بنها بعد أن أصبح مذيعا: دموع الرئيس فخر وشرف لي

«دموع الرئيس عبدالفتاح السيسي فخر وشرف لي ولكل ذوي الهمم»، بهذه العبارة عبر الشاب عبدالرحمن عرام، من ذوي الهمم ابن مدينة وجامعة بنها، عن فخره بلقاء الرئيس على مدار عامين في احتفالية «قادرون باختلاف»، مشيرا إلى أن الاحتفالية هذا العام كان لها مذاق خاص، بسبب حواره مع الرئيس مباشرة وتلبية السيسي لأمنيته بالعمل مذيعا، وإجراء أول مداخلة في برنامجه الجديد مع الرئيس الذي وعده بذلك.

أضاف «عرام» أن دموع الرئيس خلال الاحتفالية تزامنا مع إلقائه قصيدة الشعر على المسرح والتي ألفتها والدته، مني شعبان، كانت لها أثر كبير في نفسه ونفس كل ذوي الهمم الذين شاركوا في الاحتفالية، موجها التحية للرئيس الأب والإنسان.

c2cb9cecb0.jpg

«الوطن»، أجرت بثا مباشرا مع الطالب عبدالرحمن عرام، ابن مدينة بنها بمحافظة القليوبية، وأول طالب من ذوي الهمم يدرس الإعلام بجامعة بنها، وسفير التدريب والإعلام الشاب باحتفالية «قادرون باختلاف 3»، والذي حقق الرئيس حلمه بأن يصبح مذيعا.

لمشاهدة البث:

" href="">

الرئيس حقق حلم عبدالرحمن عرام أن يكون مذيعا

وقال عبدالرحمن عرام، ابن جامعة بنها، إن الرئيس حقق له أمنيته وحلمه الأول الذي ظل يراوده طوال عمره بأن يصبح مذيعا، موضحا «رغم التنمر، وما كانت تسمعه والدتي من المحيطين عني وعن ظروفي التي جعلتني من ذوي الهمم، واستحالة أن أكون ناجحا، حولني ذلك من شخص يحتاج لعائل، إلى شخص ناجح والأول في الثانوية العامة الدمج، وأول طالب يلتحق بجامعة بنها بنظام الدمج، والتحقت بقسم الإعلام بكلية التربية النوعية ببنها».

5a51211ced.jpg610aac4647.jpg

والدتي هي صمام الأمان لي وكافحت من أجلي وواجهت التنمر

وعن والدته، ودورها في حياته، قال «عرام»، إنها عانت سنوات طويلة معه، وهي العامل الأساسي والرئيسي والمحرك لما وصل له من إنجازات، مضيفا «هي من وضعتني على الطريق الصحيح وتكريم الرئيس لها على مساندتي، أكبر مكافأة لها، فهي تحملت ظروف يتمي ووفاة والدي، وكانت الأب والأم، ودفعت بي في معترك الحياة وساندتني حتى حققت حلمي بأن أكون مذيعا، وسيكون لي برنامج توك شو قريبا على إحدى القنوات الفضائية، وواجهت التنمر، وجعلتني أتغلب على كل الصعاب، وأصل لمؤتمرات الرئيس، وأكون سفيرا للتدريب والتشغيل لذوي الهمم في (قادرون باختلاف)، والتقي بالرئيس عبدالفتاح السيسي مرتين».

dc88ba3072.jpg

عبدالرحمن: الشعر أهم هواياتي

أوضح عبدالرحمن عرام أن أهم هواياته هي الشعر، ومثله الأعلى والدته التي كافحت من أجله، مشيرا إلى أن الرئيس تحدث معه بشكل إنساني فوق العادة أحسسه بأن والده ما زال موجودا، ومحا منه شعور اليتم لفقدانه والده، وكذا محا المعاناة مع التنمر ضد ذوي الهمم.

أضاف أنه حصل على العديد من البرامج التدريبية في الإعلام والإذاعة، وله طريقة مميزة في إلقاء الشعر، وأهم أحلامه التي حققها هو أن يكون مذيعا بفضل الله ومساندة والدته ودعم الرئيس لذوي الهمم وهو منهم.

عبدالرحمن: الريس جبر بخاطرنا أنا ووالدتي

وتابع أن كلمة والدته للرئيس «جبرت بخاطرنا»، كانت نابعة من قلبها، موضحا « تكريم الرئيس لي ولوالدتي كان أكبر مكافأة على ما واجهنا من صعاب وتحديات منذ وفاة والدي مرورا بظروف الإعاقة وتحقيق حلمي في التعليم، وأن أصبح إعلاميا».

cab349df09.jpg

وكيل شباب القليوبية: تكريم عبدالرحمن وذوي الهمم واجب وطني

في سياق آخر كرم الدكتور محمود الصبروط، وكيل وزارة الشباب والرياضة بالقليوبية، عبدالرحمن عرام، أحد سفراء الحلم خلال احتفالية «قادرون باختلاف» النسخة الثالثة، حيث تم تكريمه من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، خلال الاحتفالية.

وأكد عبدالرحمن عرام بالغ سعادته بمقابلة الرئيس وتلبية حلمه، قائلا إن حياته تغيرت كثيرا بعد مشاركته في قادرون باختلاف، موضحا أنه حصل على دورات في الإعلام.

يذكر أن «عبدالرحمن» كان قد ألقى شعرا أمام الرئيس من تأليف والدته، موجها لها رسالة «أنا بشكر والدتي لأن بفضلها ماحستش اني يتيم»، وتابع أنه يحلم بأن يكون إعلاميا ناجحا، ويكون له برنامج، وأول مداخلة تكون من الرئيس، ليعلق الرئيس قائلا أحنا ممكن نعمل المداخلة دلوقتي يا عبدالرحمن، أحنا كسبنا إعلامي رائع وفرصة نقدمه لمصر كلها».

وأكد «الصبروط» أن تشجيع أحد أبناء القليوبية واستقباله وتقديم سبل الدعم له، يعد واجبا وطنيا وحقا أصيلا لذوي الهمم الذين نتعلم منهم دائما الصبر والإصرار وقوة الإرادة.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن