أخبار عاجلة

الزعنفة الخضراء مبادرة دولية تدعمها «السياحة» بمؤتمر المناخ

الزعنفة الخضراء مبادرة دولية تدعمها «السياحة» بمؤتمر المناخ
الزعنفة الخضراء مبادرة دولية تدعمها «السياحة» بمؤتمر المناخ

أعلنت وزارة السياحة والآثار عن مبادراتها لدعم السياحة البيئية والتحول نحو سياحة خضراء مستدامة وفي مقدمة المبادرات التي اعتمدتها وزارة السياحة مبادرة الزعنفة الخضراء الذي يأتي ضمن التعاون المشترك لوزارة السياحة والآثار والبيئة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، في إطار سعي مصر لتحقيق تنمية سياحية مستدامة، تماشيا مع أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة.

وكانت مصر أول دولة بالشرق الأوسط تنضم لتلك المبادرة الهادفة لحماية الشعاب المرجانية والكائنات البحرية من خلال تدريب القائمين على أنشطة الغوص.

فما هي مبادرة الزعنفة الخضراء؟

-تتم عبر الدعم المقدم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال برنامج «دمج وصون التنوع البيولوجي في القطاع السياحي للتنمية المستدامة» وبالتعاون مع وزارة السياحة ووزارة البيئة. 

-مصر الأولى في المنطقة والحادية عشر على مستوى العالم لتطبيق مبادرة جرين فينز الزعنفة الخضراء.

- تهدف لتطبيق معايير توجيهية وإرشادات صديقة للبيئة لتشجيع استدامة السياحة البحرية. 

- تأمل المبادرة في الوصول إلى 30 مركزًا للغوص وتدريب 150 مرشدًا بمحافظة جنوب سيناء ومثلهم في محافظة البحر الأحمر، والأمر الذي سيساعد من تقليل الأضرار المرتبطة بالغوص والغطس في النظم البحرية الحساسة، بما في ذلك الشعاب المرجانية، في جعلها أكثر مرونة في مواجهة الضغوطات الأخرى مثل العوامل المرتبطة بتغير المناخ.

-يتم تدريب المرشدين على تعريف السائحين بخطورة إتلاف الشعاب المرجانية والتي توفر سبل العيش للملايين.

- بدأ تطبيق معايير البرنامج في محافظة جنوب سيناء في شهر سبتمبر2019، كما تم تسليم المعدات بمحافظة البحر الأحمر في شهر مارس 2020.

-يعتمد البرنامج على تقديم دورات تدريبية مكثفة للعاملين والمسؤولين بمراكز الغوص واعتماد بعضهم ليكونوا مدربين.

 - يضم فريق المبادرة حالياً خمسة مُدققين في محافظة جنوب سيناء ومثلهم بمحافظة البحر الأحمر مؤهلين للقيام بإجراء التقييمات اللازمة وتدريب الأعضاء الجدد الراغبين في الانضمام للبادرة.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن