قضايا عربية ومجتمعية في مسلسلات عادل إمام.. وناقد: تطور ذكي لشخصيته

على مدار سنوات مضت، تبنى الزعيم عادل إمام في مسلسلاته التلفزيونية تسليط الضوء على عدد كبير من القضايا المجتمعية التي تشغل بال شرائح مختلفة في المجتمع.

في رمضان عام 2017، سلطت أحداث مسلسل العراف الضوء على عمليات النصب والاحتيال في المجتمع، وجسد خلاله شخصية النصاب الذي يتخفى في عدة شخصيات بمواصفات عالمية لأكثر من 30 سنة، مرة تجده رجل أعمال، أو محامي، أو طبيب مشهور، أو تجده سفير سياسي، دون أن يعرف أحد حقيقته الشخصية وكيف ينتقل من محافظة إلى أخرى بدون أن تكتشف أجهزة الأمن أمره لذلك أطلق عليه اسم "العراف".

dd9e05a7d8.jpg

وفي رمضان عام 2018، ظهر في مسلسل عوالم من خلال خفية بشخصية الصحفي هلال كامل، وهو معارض للحكومة تتسبب مقالاته في إثارة الرأي العام، يقع في يده "عوالم خفية" مما يدفعه لنشر هذه الوثائق وهو ما يدخله في أزمات ومشاكل كبيرة، تعرض حياته وحياة أسرته للخطر.

4c3fa343e5.jpg

وفي مسلسل رمضان الحالي لعام 2020، سلط الزعيم في مسلسله "فلانتينو" الضوء على قضية المدارس الخاصة في مصر.

بهاء عبد المجيد، الكاتب والناقد الفني، اعتبر تبني الزعيم في مسلسلاته لقضايا موجودة في المجتمع، يرجع إلى أمرين الأول تطور طبيعي لنجم في حجم الزعيم يمتلك ذكاء ووعي اجتماعي يدفعه لاختيار الأدوار المميزة والملائمة لتاريخه الفني باعتباره من أجيال زمن الفن الجميل.

وأضاف عبد المجيد لـ"الوطن" أن تعاون الزعيم مع الكاتب الكبير يوسف معاطي ووحيد حامد وتعاونه مع كبار المخرجين مثل محمد خان وشريف عرفه ساعده على طرح تلك القضايا، باعتبارهم من أكثر الكتاب اهتماما بقضايا المجتمع وتغيير السلبيات.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن