أخبار عاجلة

ختام فعاليات مؤتمر "تعزيز التعلم في الشرق الأوسط وقارة أفريقيا"

ختام فعاليات مؤتمر "تعزيز التعلم في الشرق الأوسط وقارة أفريقيا"
ختام فعاليات مؤتمر "تعزيز التعلم في الشرق الأوسط وقارة أفريقيا"

نشر الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، بيانا عن اختتام فعاليات مؤتمر "تعزيز التعلم في الشرق الأوسط، وقارة أفريقيا: خلق فرص للتعاون الإقليمى"، في منشور له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وأقيم المؤتمر، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، نظمته وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والبنك الدولي على مدار يومى 13 و14 فبراير 2020.

وعقد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور خايمي سافيدرا المدير العالمي للتعليم بالبنك الدولي، جلسة مغلقة مع وزراء التعليم، بعنوان "دعوة للعمل وفرص التعاون"، بهدف التعرف على طرق دعم التعاون بين الدول للعمل على تحقيق تقدم أسرع في تحسين نتائج التعلم، والاتفاق على إجراءات متابعة ملموسة على المدى القصير أو متوسط المدى.

وشارك في الجلسة الختامية، الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور خايمي سافيدرا، المدير العام لقطاع التعليم بالبنك الدولي، والدكتور تيسير النعومي وزير التعليم في الأردن، والدكتور حسام زمان رئيس المفوضية السعودية للتعليم وتقييم التدريب، والدكتور عبدالله سالم وزير التعليم بدولة اليمن، والدكتور مصطفى محمد وزير التعليم في دولة جيبوتي.

كما حضر الجلسة، بيتا شيخ مديرة مركز التخطيط والمتابعة بدولة موريتانيا، والدكتورة جانيفير نيدراشا وزير التعليم في دولة بوروندي، ولويس موانزا مدير التخطيط والمعلومات في دولة زامبيا، ونجوبا وزير التعليم في نيجيريا، والدكتور ياو أوسي أدوتوم نائب وزير التعليم بغانا، وجاستن ساعيدي وزير التعليم في دولة مالاوي، وميشيل كهيتي رئيس التخطيط بوزارة التعليم بدولة كينيا.

وشهدت الجلسة حضور، الدكتور حميد نائب وزير التعليم العالي في دولة العراق، وتوندجي مستشار وزير التعليم للمناهج بدولة بنين، ومحمود العبري وزير التعليم في دولة عمان، ونيني فاتو ديالو رئيس وفد التعليم بدولة غينيا، وروز باجوما المدير العام للسياسة والتخطيط بدولة رواندا، وعدد من نواب وزراء التعليم ورؤساء وفود الدول المشاركة، ورؤساء وكالات محلية وأجنبية.

إعداد المعلمين وتعزيز مهاراتهم وبناء قدراتهم على رأس أجندة المناقشات

وناقش الحضور، عددًا من القضايا المتعلقة بالإصلاح التعليمي للدولة المشاركة والتى تتطلب تبادلًا معرفيًا بين دول المنطقة، والتحديات التي تواجهها دولهم ومنها: إعداد المعلمين وتعزيز مهاراتهم وبناء قدراتهم وسبل تحفيزهم، وأساليب التقييم المختلفة، وبنوك الأسئلة، والبنية التحتية وكثافة الفصول، وإعداد أيدى عاملة ومدارس تتسم بالجودة.

كما ناقشت الجلسة، المجالات التى تعد فرصة للتعاون مثل إتاحة تعليم القراءة والكتابة، وأن يتمكن الطالب من القراءة والكتابة بشكل سليم، وبناء منهج يعزز مهارات القراءة والكتابة كمهارات أساسية.

وقدم المشاركون فى المؤتمر، الشكر لحكومة مصر لإقامة هذا المؤتمر المهم وتوجيه الدعوة لمناقشة هذه الموضوعات المهمة.

وأعربوا عن رغبتهم فى الاستفادة من مصر فى مجال نقل الخبرات التي بدأت مصر الاستثمار فيها من خلال 3 مجالات هي:

أولا- الحلول التكنولوجية لتدريب المعلمين.

ثانيا- مواد التعلم الرقمية المتاحة على منصة التعلم الإلكتروني "بنك المعرفة" وأطر المناهج المصرية.

ثالثا- بناء بنوك الأسئلة والتقييم الإلكتروني.

طارق شوقي: الوزارة وضعت نظامًا وطنيًا لإدارة التعلم

وفي كلمته بالجلسة الختامية، استعرض الدكتور طارق شوقي رؤية الوزارة من أجل إسراع وتيرة التعلم فى مصر، قائلًا: "إننا استطعنا من خلال الجلسات التى عقدت بالأمس من مشاركة بعض الموضوعات التى يجب أن نعمل عليها"، مؤكدًا استعداد وزارة التربية والتعليم، تقديم الدعم للدول المشاركة بنقل وتبادل الخبرات لتطوير التعليم فى المنطقة.

وأشار الوزير، إلى أنه خلال الثلاث سنوات الماضية تم بناء حلول متكاملة لإصلاح النظام التعليمى فى مصر، لافتا إلى أنه جرى وضع نظام جديد وكان إطار المنهج هو الأساس الذى جرى البناء عليه، وتعاونا مع العديد من الشركاء من أجل مخرجات التعلم، وخرجنا بمواد تعليمية شيقة، وعملنا على فكرة المساحات الذكية والاختبارات الإلكترونية من خلال السحابة الإلكترونية.

وأكد الوزير، أننا بدأنا مشروعًا رائدًا وهو ليس تجريبيًا بل مطبق على كل مستوى الجمهورية، كما استعرض الوزير بنك المعرفة المصرى والذى يعد مكتبة إلكترونية ضخمة للمعارف الموثقة يضم 4 بوابات إلكترونية لعامة القراء وللطلاب والباحثين والطلبة والمدرسين وأخرى للأطفال من سن 6 إلى 14 عامًا.

بنك المعرفة يضم 33 ناشرا ومزود بمواد تعليمية تتناسب مع المناهج الدراسية

وأوضح أن هناك 33 ناشرًا على بنك المعرفة، وهو مزود بمواد تعليمية تتناسب مع المناهج الدراسية، فضلًا عن المحتوى الإضافى الذى يضم فيديوهات وتطبيقات تفاعلية للدروس، علمًا بأن كل المواد التعليمية على بنك المعرفة جرى مراجعتها بدقة، كما وضعت الوزارة نظامًا وطنيًا لإدارة التعلم.

ومن جهته، قال الدكتور خايمي سافيدرا إنه من خلال الجلسات التى عقدت بالأمس، تعرفنا على التحديات فى مجال إصلاح التعليم، ومنها تحديات تشترك فيها الدول كما أن هناك أوجه تشابه بين الإجراءات التى يجب أن نقوم لمواجهة وعلاج تلك التحديات.

وقد أشادت الوفود المشاركة في الاجتماع بتجربة مصر في تطوير العملية التعليمية، كما تم طلب الاستفادة من بنك المعرفة المصري EKB، وذلك بالإضافة إلى الاستفادة من منصات التقييم الإلكتروني ومناهج المرحلة المبكرة لصفوف رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية.

وفي نهاية الجلسة، شارك الحضور في الإجابة على استبيان للاتفاق على أهم المجالات التي سيجري العمل عليها للإسراع بوتيرة التعليم العام المقبل فى المنطقة، وما هى الخطوات المتخذة لتحقيق ذلك وتتطلب تعاون بين الدول المشاركة، ومنها إنشاء منصة رقمية إقليمية لتقديم مواد دراسية للطلاب، وإنشاء منصة رقمية لدعم وتطوير المعلم مهنيًا، ومنصة لتقييم الطلاب. 

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن