أخبار عاجلة

حبشي رشدي يكتب: ونحب تاني ليه ..وفرصة اخرى

حبشي رشدي يكتب: ونحب تاني ليه ..وفرصة اخرى
حبشي رشدي يكتب: ونحب  تاني  ليه  ..وفرصة  اخرى

اختتم   المصريون  قبل  نحو الشهرين  من  نهاية   العام  الفائت مشاهدة   مسلسل   كتبه  عمرو محمود ياسين  ،  ابن  الراحل محمود  ياسين  ،  معنونا  بسؤال : "ونحب ثاني  ليه؟"  ، وهو عمل فني  عده  كاتبه -  على  حد  ما  اوضح  لمنى  الشاذلي  بضيافتها  له  ببرنامجها -  محاولة  للجم  المعدلات  المرتفعة  للطلاق  في  المجتمع  ، ودعوة    للمقبلين  على  طلاق  بعد  زواج  بني  على حب   للمراجعة  و  ترميم  العلاقة  العاطفية  من  ندوب  و  رضوض اصابتها

و  لم  ينفرد  هذا  المسلسل    الذي  من  بطولة  ياسمين  عبد  العزيز و شريف  منير  و  كريم  فهمي   بدعوته  هذه  للمراجعة ،  بل  شابهه  في  ذلك على  نحو  آخر  مسلسل  رمضاني  آخر اسمه : "  فرصة ثانية" من  بطولة  ياسمينة جميلة  اخرى ،  هي  ياسمين  صبري  اضافة   لكريم  مجدي و  ايتن عامر

وكل  من  الياسمينتين  تمردت  على  حبيبها  بطريقتها  ،  غير    ان  النهاية  المتشابهة كانت  خروج  الحب  من غرفة  العلاج بالصبر و  العناية  المركزة  سليما  معافى ،  على نحو يدعو  الزواجات  التي  يحوم  من  حولها  الطلاق  محاكاة  ما  في  روايتي  المسلسلين  : " ونحب  ثاني  ليه" و   "فرصة ثانية" 

 غير  انه  مما  يخشى  منه  الا  يفت  الفن  برسائله  و  مشفراته   و امصاله  الفكرية  في  عضد  المجتمع  ، فينبغي  الاعتراف  بانه  من الصعب  تخيل    ان  يؤدي  مسلسلان الى  علاج حالات  الحب المثخن  بجراح  الغيرة و  العناد  و  الكبرياء   في  مجتمع   ذكوري  ،  بل  ولايزال  مجتمعنا   يعرف  الثأر    الدموي  الذي  لا  يطيق  فكرة  الغفران  

و  اغرب  ما  يلفت  بمجتمعنا  في  هذا  الصدد  انه  ينصرف     الى  تجفيف  دموع  الطلاق ، و  الى  معالجة  آلامه  و  تداعياته  و   و  ليس   الى  كبح  هذه   الظاهرة  ذاتها من  اساسها  ،  تماما  كانصراف  الانسانية  في  الوقت  الراهن   الى  علاج  اعراض  الكورونا  و  الارتباك  في  علاج  جذري  و  حاسم  لهذا  المرض  الفيروسي  اللعين و  التحصين  منه    على  نحو  يسلبه  خطورته  الراهنة 

  الطلاق  -  اذا -  كورونا  اجتماعية  مسئولة  عن  عوار  اجتماعي  خطير   و  يطول  شرحه  و  ينبغي  البحث   له  عن  علاجات  ،    بان  يكون  في  الحياة  الزوجية : "فرصة  ثانية  "  و  بان  يطرح  المتهددون   بالطلاق ، بعد حب  التئم   اثره  الشمل  ، على  انفسهم  سؤالا  منطقيا   :  "  و  نحب  ثاني  ليه "    ،  اليس  من  الممكن  ترميم  الحب  الاول  و الحيلولة  دون  دفنه  حيا  ، و  لماذا  يغير    المحبون  و  المحبات  حبايبهم  كما  يغيرون  جواربهم !  ،  و  لماذا  تتلف  الحياة  الزوجية  احيانا  بسرعة  تلف  الزهور  ،   و  لماذا  تحرر  عقود الزواج  على  عقود  و  اوراق  طلاق ،  حتى  ان  متزوجين  ،   من  الجنسين ،  يخبئون  في  عقولهم  سيناريو  الطلاق  و  هم  في  حفلات  زواجهم  ،  فتجدهم   يدقون  مبكرا  طبول  الحرب   بعد  شهر  عسل  قصير !