أخبار عاجلة
شفاء زوجة الفنان عمر الشناوى من فيروس كورونا -

جمال رشدى يكتب: الحرب بين ترامب والشيطان

جمال رشدى يكتب: الحرب بين ترامب والشيطان
جمال رشدى يكتب: الحرب بين ترامب والشيطان

كمثل كاتب في القرون الوسطى يمسك بريشة وبغمسها في محبرته البدائية ليسطر كلمات مقاله، وهو لا يعلم شئ عن أدوات التقنية الحديثة التي يتم استخدامها في الكتابة والنشر والتوزيع ، هكذا كثير من الباحثين والمثقفون والمتخصصون عندما تناولوا ما يحدث منها مظاهرات امريكا وحرب طرابلس وسد النهضة وهذا ما يهمنا كمصريين .

النظرة السياسية والتقليدية التي كانت تستخدم منذ سنوات طويلة لا يمكن استخدامها في الأحداث الحالية، في السابق كانت هناك حدود جغرافية لدول بداخلها شعب لا يتواصل مع الأخر إلا عن طريق إرسال  جهاز راديو يستقبل بعض الأخبار من داخل الوطن أو القليل من بعض الخارج،  ولذلك كانت العلاقات بين الدول تديرها الحكومات وفي الغالب كانت قائمة علي دوافع  المصلحة المتبادلة التي  تلعب الجغرافيا واللغة والأيدلوجية دور فيها. 

ومع بداية الثورة الصناعية وما تلاها من تطورات علمية كان أخرها ثورة الاتصالات والمعرفة  وما بداخلها من تقنية وسرعة أداء، جاءت العولمة لتزيل الحواجز الجغرافية وتخترق الثقافات والسمات الفلكلورية للشعوب والمجتمعات، وتظهر الكيانات علي هيئة مؤسسات وهيئات وشركات لتحل مكان الدول، وتصبح الحكومات ما إلا أداء يتم توجيهها لخدمة مصالح تلك الكيانات. 

وبما أن أمريكا مركز رئيسي لتلك التحولات الكبري، فيلزم أن اكرر ما ذكرته عشرات المرات سابقًا، وهو أن تلك التكتلات والكيانات سواء كانت شركات قطاع خاص أو هيئات دولية مسئولة، فقد تم تجنيسها حتي أصبحت ماسونية في كل تكوينها البشري والثقافي، وكما ذكرنا سابقًا أيضًا أن الهدف الأسمى للماسونية هو تدمير الديانات السماوية، وتوحيد الإنسانية تحت دين واحد باسم الإله الأعظم وهو الشيطان، الذي اصبح له معابد ونقابات وتم تقنينه ثقافيًا واجتماعيًا داخل الدستور الأمريكي ومعظم دساتير الغرب عن طريق تشريع  الخطية بزواج المثليين والشواذ وغيره من أمور أخري.

وكل ذلك الهدف منه هو إقامة إسرائيل الكبري من النيل الى الفرات، التي تتهيأ لتكون مملكة تستقبل الشيطان الأكبر إبليس في هيئة المسيح الدجال الذي ينتظره اليهود كمسيح الوعد، والذي جاء إليهم منذ أكثر من ألفين عام ولكن رفضوه ، ما ذكرته هو محاولة تلخيص الأحداث الجارية بشكل مبسط لكي يعلم القاصي والداني حقيقة الامر. 

ترامب ليس ابن الماسونية ولا حتي علي الحياد معها، بل هو عدو لدود لها وكل ما حدث معه من مشاكل خلال فترة رئاسته الحالية، هي حرب شرسة من الماسونية ضده لمحاولة تحجيمه وعرقلته، فما فعله في الداخل الأمريكي والخارج ضدهم كبير جدًا وسأذكر لحضرتكم البعض القليل منه. 

قام بعزل  50 من كبار القضاة  في مجلس الأمن القومي الأمريكي  المعروف بانتمائه الكلي للصهيوماسونية،  قام بعزل بعض القادة الكبار في الجيش الأمريكي الذين ينتمون لها، قام بتطهير مراكز صناعة القرار في أمريكا من لهم انتماءات ماسونية، قام بغلق المجال خارجيًا أمام شركاتهم الخاصة بالطاقة والتكنولوجيا والمقاولات للمشاركة في العقود الموقعة  مع بعض الدول خارجيًا مثل مصر في  مياه المتوسط، أيضا قام بمهاجمة التشريعات التي تقنن الخطية في الدستور وأعلن نيته إلغائها مثل زواج المثليين والشواذ. 

أما خارجيًا ففي عهده تم انتشار الجيش المصري في سيناء رغم أن ذلك مخالف لاتفاقية كامب ديفيد، قضي علي ارهاب داعش في سوريا،  عارض الكونجرس في فرض عقوباته علي مصر، الرئيس الوحيد الأمريكي الذي استقبل رئيس دولة أخري وهو السيسي داخل مجلس الأمن القومي الأمريكي، وهذا لها دلاله كبيرة للغاية لا يعرفها غير المختصين. 

طالب بسحب معظم الجيوش الأمريكية وقواعدها من بعض المناطق في العالم حفاظًا علي قوة أمريكا ومنعا لإهدار اقتصادها لأنه يعلم أن الماسونية تزج بأمريكا وتستخدمها كأداء حرب في كثير من مناطق العالم لإنهاكها والتخلص منها عند الضرورة، لأنه تريد فقط إمبراطورية إسرائيل الكبري ومسيحها الدجال يحكم العالم .

كل ذلك واستطاع الرجل وقف دعم الإخوان في دوائر حكمه التي تحت إدارته المباشرة،  ولا ننسي أن بريطانيا هي مرتكز ومنبع الماسونية، وألان ننظر أين النفوذ البريطاني في كثير من دول العالم وخصوصًا أفريقيا والمنطقة العربية لقد اختفي ولم يبقي إلا جهاز المخابرات البريطاني الذي يحاول أن يدعم الإرهاب، فقد استطاع ترامب كسر التواجد الماسوبريطاني في كل مناطق العالم. 

هذه تلك الحرب العالمية الثالثة التي تسير أحداثها خارج الذهنية التقليدية للإنسان، وهذا هو ترامب قائد الأحرار في العالم وحائط الصد الأول للبشرية يخوض الحرب بكل شجاعة وجسارة ضد  شيطان الماسونية، قوته تكمن في انه ليس ابن أيدلوجية سياسية فالحزب الجمهوري ضمه قبل الانتخابات لقوته ومكانته، فاعتقد لو كان سياسيًا لكان ذلك تسبب في هزيمته منذ بداية فترة حكمه، فالسياسة قائمة علي الموائمة والتنازلات ومن ثم الاحتواء والهزيمة .

بدأت محاصرته داخليًا ومحاكمته داخل مجلس الشيوخ عندما قرر التخلص من اخر فلول داعش في ليبيا، وكان قد شارف الجيش الليبي علي تحرير طرابلس، قبلها قام بقتل الذراع الماسوني الاقوي في المنطقة قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني، هنا جن جنونهم وأيقننوا أن ترامب سيتخلص من كل أذرعهم الإرهابية في العالم ،وتزامن ذلك مع قيادته لمشكلة سد النهضة وضغطه القوي علي أبي احمد عميلهم الذي منحوه جائزة نوبل الماسونية، لكي يدعموه للسير في مخططهم بخصوص سد النهضة ضد مصر العقبة الكبري أمام قيام إسرائيل الكبري وحاكمها الشيطان الأكبر المسيح الدجال.

وفي الأيام الأخيرة مظاهرات عارمة اشترك فيها كل البدون الذين لا يمثلون القومية الأمريكية بقيادة اللقيط ابن الماسونية الارهابي اوباما، ومعه الإخوان وكل المنظمات الإرهابية وكان الحرق والسلب والنهب والتدمير، كل ذلك لمحاولة التخلص من ترامب، لكن وقف الراجل بكل شجاعة يرفع الإنجيل ليس لكي يتاجر به سياسيًا كما فسره الكثيرين، بل  ليعلت تحدي الماسونية وشيطانها الذي يريد تدمير الديانات. 

سينتصر ترامب لأنه الاقوي ومعه أحرار العالم ومنهم الجنرال المصري وقيصر روسيا.الذين يقودون حرب الوجود نيابة عن كل البشرية،.. اعلم ان كلمات المقال ستجد صعوبة في قبول ذهنية الكثيرين لها... لكن دورنا ان نكتب ونوضح لما هو صعب تناوله والأقتراب منه