أخبار عاجلة
مصرع شخصين فى حادث انقلاب توك توك بالوراق -

الطالب ممكن يزوره بـ 5 جنيهات .. متحف جاير أندرسون له حكاية تاريخية

مع استمرار أجازة نهاية العام الدراسى،  حيث يستمتع الطلاب خلال الوقت الحالى بأجازة الصيف، من خلال زيارتهم للأماكن والمتنزهات والمصايف، نستعرض عبرالسطور المقبلة ما يمكن زيارته للمواقع والمتاحف الأثرية التابعة لوزارة السياحة والآثار، وبأسعار منخفضة حيث تبلع سعر التذكرة للطالب المصرى بـ "5 جنيهات" فقد لاغير، ويوميا نستعرض أحد هذه الأماكن.

يمكن للطالب المصرى زيارة العديد من المواقع الأثرية والتى تبلغ سعر التذكرة بكل موقع كما ذكرنا 5 جنيهات ومن ضمن تلك الأماكن متحف جاير أندرسون.

المتحف
 

متحف جاير أندرسون أو بيت الكريتلية أو بيت الكريدلية أو الجريدلية أو سبيل ومنزل محمد بن الحاج سالم الجزار، الذى يقع فى القاهرة، تعود قصته لأحد ضباط الإنجليز، هو جاير أندرسون باشا، الذى أتم دراسته للطب بلندن وعين بالقسم الطبى بالجيش الإنجليزى سنة 1904م، ثم انتقل إلى خدمة الجيش الإنجليزى بمصر سنة 1907م، وفى عام 1935م تقدم "جاير أندرسون" إلى لجنة حفظ الآثار العربية بأن يسكن فى البيتين وأن يقوم بتأثيثهما على الطراز الإسلامى العربي، ويعرض فيهما مجموعته الأثرية من مقتنيات أثرية فرعونية وإسلامية وآسيوية، على أن يصبح هذا الأثاث ومجموعته من الآثارملكاً للشعب المصرى بعد وفاته أو حين يغادر مصر نهائياً، فوافقت اللجنة، حسب ما ذكرت وزارة السياحة والآثار، وما أن غادرأندرسون المنزل عام 1942م، حتى نفذت الوصية وآل البيتين وما فيهما إلى مصلحة الآثار العربية التى جعلت منها متحفاً باسم جايرأندرسون.

يتكون البيت من منزلين يرجعان للعصر العثمانى فى القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلادى وقد تم دمجهم فى منزل واحد، المنزل الأول أنشأه المعلم عبد القادر الحداد سنة "947هـ/ 1545م"، والذى فى تاريخ لاحق انتقلت ملكيته إلى السيدة آمنه بنت سالم، والمنزل الثانى أنشأه الحاج محمد بن سالم بن جلمام الجزار سنة "1041هـ/ 1631م"، وتعاقبت الأسر على سكنه حتى سكنته سيدة من جزيرة كريت فعرف المنزل ببيت الكريتلية نسبة إليها.

صورة للمتحف

صورة للمتحف

 

متحف جاير
 

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع