أخبار عاجلة

مفاجأة.. سلسلة الكتاب الأفارقة رفضت نشر رواية جرنة الأولى "ذاكرة المغادرة"

مفاجأة.. سلسلة الكتاب الأفارقة رفضت نشر رواية جرنة الأولى "ذاكرة المغادرة"
مفاجأة.. سلسلة الكتاب الأفارقة رفضت نشر رواية جرنة الأولى "ذاكرة المغادرة"

إذا كنت أفريقيًا وأردت الكتابة، فإن لندن هي المكان المناسب لك وقد كانت الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي هما أول عقدين من سلسلة الكتاب الأفارقة، التي ظهرت إلى حيز الوجود بواسطة دار نشر هاينمان وقد حررها الأديب العالمى النيجيرى تشينوا أتشيبي،  لكن سلسلة الكتاب الأفارقة -وهذه هى المفاجأة - رفضت الرواية الأولى للروائى التنزانى الفائز بجائزة نوبل لعام 2021، وهذا هو السبب في عدم نشر رواية جرنة المسماة ذاكرة المغادرة إلا عندما كان يبلغ من العمر 39 عامًا في عام 1987 بينما كان زملاؤه بالفعل وصلوا إلى روايتهم الثانية والثالثة في ذلك العمر حيث نُشرت "ذاكرة المغادرة" عام 1987.

ووفقا للجارديان يفترض في جائزة نوبل أنها تكافئ الكتاب على نزعاتهم الإنسانية وهو ما أثار الكثير من الجدل في السابق حول فوز بيتر هاندكه بالجائزة لعام 2019 ، والذي يُفترض أنه يمثل إشكالية بسبب دفاعه عن سلوبودان ميلوسيفيتش ، المدان بارتكاب جرائم حرب، فوفقًا لإرادة المؤسس ، ألفريد نوبل ، تُمنح الجائزة للكتاب الذين "أنتجوا في مجال الأدب العمل الأكثر تميزًا في الاتجاه المثالي".

والأمثلة على ذلك واضحة ومنها الفائز الأول ، الشاعر الفرنسي سولي برودوم في عام 1901 ، الذى فاز بالجائزة بينما كان ليو تولستوي على قيد الحياة ، حصل على الجائزة بسبب "المثالية النبيلة" لشعره ، وحصل الفائز الثالث النرويجي مكافأة على "النقاء النادر لروحه الشعرية"، "بينما فازت أول امرأة ، الكاتبة السويدية سلمى لاجيرلوف عام 1909 ،" تقديراً للمثالية النبيلة والخيال الحي والإدراك الروحي الذي يميز كتابتها.

وقد ولد عبد الرزاق جرنة في زنجبار بتنزانيا عام 1948، ولجأ إلى لندن عام 1960 ودرس الأدب الإنجليزي في كلية كرايستشيرش كانتربري كما حصل على درجة الدكتوراه، وقد حرر كتابًا عن سلمان رشدي وكتب عددًا من المقالات عن تاريخ شرق إفريقيا، ثم أخرج بعد ذلك إلى النور عشر روايات وخمس مجموعات قصصية ليفوز بعدها بجائزة نوبل عام 2021.

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع